الأقحوان

الأحلام من ناحية مصدرها تأتي على ثلاثة أقسام: ربانية و حديث أنفس و حديث الشياطين. تفسير ميلر للأحلام لا يأخذ بهذا التقسيم من ناحية مصدرها. لهذا فهدفنا هو إعطاء قيمة مُضافة لعمله من خلال التعقيب بشروحات و إضافات بناءة

قبل تفسير حلم: الأقحوان

قسم ميلر الأحلام إلى أحلام مُضخمة و أحلام مُتناقضة. و هو بهذا سلك منهجا مُغايرا و مُنفردا. و هذه وُجهة نظره للأشياء و وُجهة تحليله للظاهرة الأحلام. و لقد إعتمد  ميلر في تفسيره للأحلام على قاعدة معرفية غربية. و تعتمد القاعدة المعرفية تلك على التحليل الموضوعي (المادي) للأحلام. أما البيئة المُؤثرة في أبحاث ميلر هي بيئة رأسمالية مادية بالدرجة الأولى ثم بيئة مسيحية كمُؤثر ثانوي بحكم طبيعة الحياة الليبرالية التي كان ينعم بها كرجل أعمال حر

إستدراك مُهم

يعتبر تفسير الأحلام لميلر من التفاسير الحديثة التي إنتشرت بسرعة في الولايات المتحدة الأمريكية ثم في أرجاء العالم. تُعتبر تفاسيره عصرية بحيث تشمل أجهزة و وسائل إتصال و إختراعات بشرية يتم إستعمالها على نطاق واسع في الزمن الراهن. يشمل تفسيره العديد من المجالات و الكثيرة من الإضافات التي توقفت عنها كتب التفاسير القديمة بحكم قدمها إذ يعود الكثير منها إلى العصور الوسطى. 

يبقى علم تفسير الأحلام علمٌ ظني الثبوت و نسبي الغيب و إحتمالي التحقق. فعالم تفسير الأحلام عالم واسع و مُتجدد عبر العصور. و تحديثه أمر ضروري حتى يبقى مواكبا لفهم العقل البشري الباطني و العقل البشري المُدرِك خلال فترة النوم.

هذه المادة العلمية لا تُروج لأي فكر و لا لأي ثقافة. هدفنا توفير المادة العلمية خارج تأثير الإطار الثقافي و خارج تأثير البيئة الدينية لأي مجموعة

الحلم: الأقحوان

 إذا حلمت أنك تجمع أقحواناً أبيض فإن هذا يدل على خسارة وعلى كثير من التعقيدات. أما إذا كانت أزهار الأقحوان ملونة فإنها تنبئ عن ارتباطات مبهجة

 إذا رأيتها في باقات فهذا يعني أنك ستمنح حباً ولكن طموحاً أحمق سيجعلك تضعه جانباً

 إذا اجتزت طريقاً من الأقحوان الأبيض وكانت تظهر هنا وهناك زهرة أقحوان صفراء بين الزهور البيض فإن هذا ينبئ أن إحساساً غريباً بالفقدان والحزن سوف ينتابك.

تعقيب عن الحلم: الأقحوان

مواعيد طيبة سارة و مُفرحة

يتم تحديث التعقيب عن الأحلام مع مرور الوقت و في كل مرة نحصل فيها على معلومات التي قد تفيد القارئ بحول الله

هذا القسم أجمع فيه ما توصلت إليه من أبحاث شخصية في مجال تفسير الأحلام بإعتمادي على قاعدة أبحات المُتقدمين من العلماء و أنا بهذا لا أسعى إلى إعادة نسخ ما ذكره المختصين في هذا العالم الفسيح (عالم الأحلام) بل أكتفي فقط بنشر ما يخصني من مجهودات

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى أن يكون قد وافق التفسيرُ  الحلمَ, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم إضافي لعالم الأحلام. لمزيد من المقالات حول عالم الأحلام و الرُؤى  يرجى زيارة تصنيف تفسير الأحلام الذي يحتوي على المزيد من التفاسير

مقالات جديدة