الصين مهد الخزف

الصين مهد الخزف

الصين مهد الخزف

في عام 1298 ، نشر ماركو بولو البندقية السرد الرائع له: رحلات إلى أرض كاتاي شبه الأسطورية، الاسم الذي تحمله الصين البعيدة آنذاك. في روايته، أخبر الأوروبيين بوجود العديد من العجائب التي رآها بأم عينه، من بينها الخزف الذي لم يكن أقلها. هذا الاسم، الذي لا يعرف اصله، يصف به نوع من الخزف، خاص جدا، و الذي سرعان ما استحوذ على اهتمام الأوروبين  و قرائه. الميزات الرئيسية للخزف هي: أطرافه التي لا تشوبها شائبة، بياض مادته و بريقها. من الصعب جدا خدشه و لو بطرف قطعة من الصلب. لكن ما يجعل الخزف الصيني مختلفا حقا و لا مثيل له هو شفافية جسمه و براعة الحواف

لعدة قرون، كان استخدام الخزف امتيازا لأعضاء العائلة الإمبراطورية الصينية. كانت ورش العمل التي تُصنع فيها هذه القطع الرائعة مملوكة للإمبراطور الذي كان لديه حرس و فريق تفتيش و مسؤول على إشراف إنتاجه و التحكم فيه. كان سر تصنيعه محروسا بغيرة لدرجة أن أدنى طيش للعمال كان يعاقب عليه بالإعدام

في الصين، سنحدد مقال مُستقل عن هذا و سنُدرج فيها أسماء السلالات الحاكمة من خلال تخصيص الفترات المختلفة من تاريخ تطور الخزف، و في الوقت نفسه، نُجدد التيارات الفنية و الإنتاجات التي تمت خلال سيطرتها، بالإضافة إلى الأوقات الثورية المسماة “الربيع و الخريف” و “عهود القتال”. و بنفس الطريقة، فإن أنماط الخزف الصيني، مثل العديد من الإنتاجات الفنية الأخرى، تتلقى أسماء السلالات، لكنها كثيرة جدا بالنسبة لنا بحيث لا يمكننا ذكرها جميعا، لذلك سنتعامل فقط مع الأهم فيما يتعلق بإنتاج الخزف

شهدت فترة العصر الحجري الحديث تطورا طويلا في السهل الصيني الأوسط، من السنوات 4000 إلى 1500 قبل الميلاد تقريبا. في الحفريات في يانغ تشاو، شمال هونان، التي أجريت أثناء بناء خط سكة حديد، تم اكتشاف قطع من الخزف القديم جدا و تم فعلا استخراجها من أجل دراستها، و كانت اللقى الأثرية تتمثل في المزهريات الوردية و المزهريات السوداء البنية. في منطقة بان تشان (كانسو) تم إكتشاف خزف آخر، و هو معاصر للخزف السابق المُكتشف في يانغ تشاو، و اللقى الأثرية في المنطقة الثانية تحتوى على خزف ذو زخارف متعددة الألوان مطلية، على أساس الزخارف التي تحتوي على أشكال لولبية

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل لفخار. لمزيد من المقالات عن الفخار خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة

جديد حرفة الفخار