الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط

الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط

الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط

في هذا المقال الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط، سنستكشف رواية فن الفخار في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، حيث يتمتع هذا الفن بتاريخ غني وتراث عريق. نبدأ رحلتنا في أريحا، إحدى أقدم المدن في العالم، حيث يمتد تاريخها لأكثر من 9000 عام. نتعرف على جارمو في كردستان العراق وتيبي غورا في إيران كمراكز أهم لإنتاج الفخار، حيث يتجلى جمال الأشكال والأنماط الهندسية والرموز الثقافية في هذا الفن القديم

سنتناول أيضاً تأثير الأنماط الطينية وتطور تقنيات الطلاء على الفخار عبر العصور. بالإضافة إلى ذلك، سنلقي نظرة على الدور المحوري الذي لعبه الفخار في الحضارات القديمة وكيف تأثرت تقنياته بالتبادل الثقافي بين المناطق

الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط

الفخار في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط, من أقدم مدن العالم لحد الساعة: أريحا، و يبلغ عمرها أكثر من 9000 عام و قد تأسست فعليا في العصر الحجري الحديث. مدينة خيروكيتيا، في جنوب قبرص، و مدينة جارمو في كردستان العراق. لم يتم العثور على أي بقايا خزفية في منتصف بقاياها التي تتوافق مع العصر الحجري الحديث. تم العثور على جمجمة مغطاة بالطين النموذجي فقط في أريحا ، ولكن طلاء الجمجمة بالطين الغير المعالج بالنار

نحن نعلم بشكل ملموس أن قرية جارمو ، التي كانت مساحتها بالكاد فدانا و نصف ، و خمسة و عشرين منزلا و حوالي مائة و خمسين نسمة ، كانت موجودة كمدينة ثابتة و مستقرة لمدة قرنين و نصف تقريبا. تم حفر خمسة عشر مستوى هناك. في المستويات العليا الخمسة تم اكتشاف بقايا من الفخار القديم ، و لكن لم يتم العثور في بقية المستويات العشرة الدنيا و الأقدم على أي قطعة فخار

عينات الفخار المستخرج تبين أنها نسخ رشيقة لحيوانات أليفة و أغنام و كلاب و غيرها من الحيوانات المستأنسة، و التي ربما كانت بمثابة ألعاب للأطفال. تم العثور أيضا على أشكال فخارية لنساء حوامل (واقفات و جالسات) و التي ربما كن رموزا للخصوبة و يعرفن عموما على أنهن الأرض الأم

كل شيء يشير إلى أن الفخار تم اختراعه في جارمو، قبل 7400 عام. حتى لو كان الفخار المكتشف في الأناضول، في جنوب شرق آسيا الصغرى، معاصرا. مثل جميع فخار ما قبل التاريخ، فهي مصنوعة يدويا

في سنة 1989 تم العثور على قطعة من الفخار المُشكل يدويا بالقرب من مدينة تامنراست في أقصى الجنوب الجزائري من طرف بعثة أثرية. تم تأريخ القطعة الفخارية بأنها تعود إلى فترة ما بعد العصر الحديث أي في حدود 5000 سنة قبل الميلاد. الأبحاث لا تتوقف عند هذا الحد لأن اللقى الأثرية التي تم إكتشافها على أرض ليبيا و التي تحتوي على قطع فخارية تم تهيئتها بالنار و يعود تأريخها إلى 10200 سنة قبل الميلاد ليُصبح شمال أفريقيا المهد الحقيقي للفخار

في البداية و لفترة طويلة، لم تكن مزهريات الطين مزينة أو مطلية ، و لكنها كانت مصقولة فقط. الاختلافات اللونية التي لوحظت هناك ترجع إلى استخدام الطين من فئات مختلفة و تغير لونه بعد معالجته بالنار. يُعتقد أن الزخرفة الأولى للفخار كانت في شكل شرائط من الطين تم تطبيقها قبل معالجة الفخار بالنار

في الأناضول، إستعمل الفنان في تلوينه لقطع الفخار نفس مادة المغرة الحمراء التي استخدمها فنانو الصخور في لوحاتهم في كهوف الطاسيلي بالجزائر. في اليونان ، تم وضع ما يسمى بفخار قوس قزح، كان داخل قطعة الفخار أسود أو يشبي اللون (نسبة لحجر اليشب) و من الخارج كان أحمر و بني و كريمي اللون متدرج في عدة درجات

كانت أهم مراكز إنتاج الفخار هي تيبي غورا و تيبي سيالك في ما يعرف الآن بإيران و سوسا في شمال الخليج الفارسي و سامراء في بلاد ما بين النهرين و هاجلار في الأناضول و أماكن أخرى تتوزع في العالم القديم. ترجع أهميتها إلى أناقة الأشكال (تم العثور على القطع الفخارية بالمعنى الحرفي: سيرا على الأقدام) و مجموعة من الحلي المطلية. بجانب الأنماط الهندسية تظهر أشكال الكائنات الحية، و خاصة الطيور، و كذلك الأشكال البشرية، التي تتكيف بشكل غريب مع شكل كل مزهرية ناهيك عن الأسلوب المذهل في رسمها على الفخار

ثم جاء 3500  قبل الميلاد و جائت الإمبراطوريات السومرية و الأكادية و الكلدانية ، سلائف آشور و بابل. و تظهر في هذه الفترة أيضا الأختام الأولى و الألواح الطينية التي تحمل الأبجدية التصويرية (أصل الكتابة الفكر-شكلية) و التي ، بمرور الوقت، ستتحول إلى أبجديات مقطعية. ثم إلى الأبجدية المسمارية. في عام 3000  قبل الميلاد ظهرت الأساليب المميزة للكتابة المرسومة في غرب آسيا و مصر و بعدها خط التيفيناغ في بلاد التوارق بالجزائر، و قد تطورت نتيجة للاتصالات التي أجرتها هذه البلدان مع بلاد ما بين النهرين

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للفخار. لمزيد من المقالات عن الفخار خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة