تاريخ – الآلهة الجديدة في روما

تاريخ – الآلهة الجديدة في روما

الآلهة الجديدة في روما

قبل بدء هذا المقال، الذي يحمل عنوان : « الآلهة الجديدة في روما »، من الضروري فهم أن استكشاف تاريخ الإنسان يغمرنا في قلب أسرار مجتمعات الإنسان و معارف أخرى، كاشفًا الأسرار والانتصارات من ماضينا الأصيل. هلمو معنا نكتشف هذه الخبايا في هذا المقال.

ملخص عام لمقال:تاريخ – الآلهة الجديدة في روما

في عصر الرومان القديم، كان الإيمان بالقدر والحظ جزءًا لا يتجزأ من حياة الناس. رغم اليأس الذي ينتابهم عند مواجهة الأحداث السيئة المتوقعة، إلا أن الطقوس الدينية والاحتفالات الجماعية كانت توفر لهم بعض الأمل والتسلية. يتجلى هذا التنوع في الآلهة والطقوس التي كانت تجمع الناس في أوقات مختلفة من السنة، وكانت تعكس تطلعاتهم وآمالهم لحياة أفضل.

تاريخ – الآلهة الجديدة في روما

بالطبع، كان من غير الفائدة معرفة المستقبل إذا لم يكن بإمكان الشخص تغيير أي شيء فيه. ومع ذلك، لم تسمح القدرة لأي شخص بالتلاعب بنسيجها. لهذا السبب، بدأ الناس الذين أخبروا عن أحداث مروعة في اليأس، وأصبحوا يندمون على استشارة عرافين وبدأوا يبحثون حولهم عن أي شعاشعة من الأمل.

في هذه الحالة، لم تكن الآلهة القديمة مفيدة كثيرًا لهم. جوبيتر وعائلته كانوا يشبهون التجار كثيرًا، مشغولين جدًا بشؤونهم الخاصة ليهتموا بشؤون البشر. بالمقابل، بدت الآلهة الشرقية أكثر تعاطفًا.

بالطبع، لم يتمكنوا من تغيير الحياة الحالية لجعلها أكثر متعة! لكنهم وعدوا أتباعهم بتوفير حياة أفضل لهم بعد وفاتهم. وحتى ذلك الحين، كانت الولائم والتضحيات والطقوس الدينية تمضي الوقت بشكل كافٍ لمساعدة الشخص على نسيان حزنه وأحزان هذا العالم.

في ضجة مبهجة من الطبول والصنج، دعا كهنة ماغنا ماتر، “الأم العظيمة” للكون، أتباعها إلى الرقص والغناء والابتهاج بكل قلوبهم.

انطلق معبدو إيزيس، الجميلة إلهة المصريين، بموكب جدي. إيزيس كانت إلهة محبوبة بشكل خاص من قبل النساء. بينما كان الرجال ميالين أكثر نحو إله الفارسي ميثرا، سيد النور.

في المعابد السفلية، كان يُحتفل بانتصار ميثرا على شياطين الشر والظلام بحماس إلى حد كبير، ويبدو أنه لم يكن من النادر أن ينتهي الاحتفال بذبح بشري.

كانت للآلهة الأخرى، أقل مطالبة، عادة ضحية من الدرجة الثانية. ومع ذلك، كان لجميع الطقوس شيء مشترك: كانت حية للغاية، مع الكثير من الصياح… خاصة في الربيع عندما تجري الدماء بسرعة أكبر في الأوردة ويشعر الجميع بالحاجة لإطلاق قليل من الخوف.

في بدايات كل ربيع و عندما تظهر أول أوراق الشجر و تتفتق براعم النباتات التي تظهر من الأرض، تكون روما قد بدأت الإحتفال بالتجدد بأسلوب رائع.

ترك أتباع ماغنا ماتر المدينة راقصين وذهبوا إلى غابة من الأشجار على تلة مقدسة. هناك، استمرت الاحتفالات الفرحة دون انقطاع لمدة اثنتي عشرة يومًا واثنتي عشرة ليلة.

على تلة أخرى، كانت مجموعات أكثر حيوية تسبح بالثناء على باخوس، إله النبيذ والحصاد. وعد بإعادة الولادة بعد الموت مما أعطى الكثير من الأمل لأولئك الذين يؤمنون به. كان نبيذه يمنح الفرح والأمل أيضًا، خاصة لأنه تم استهلاكه بكميات كبيرة.

كان باخوس إلهًا شيطانيًا جيدًا: ربما كان حتى الأكثر تعاطفًا من بين الجميع. لذلك كان يعبد بحماس وتفرغت الكؤوس الكثيرة لصحته الإلهية.

خاتمة شاملة لمقال:تاريخ – الآلهة الجديدة في روما

باخوس، إله النبيذ والحصاد، واحد من تلك الآلهة التي جمعت الناس وجعلتهم يحتفلون بالحياة ويأملون في مستقبل أفضل. وفي هذا الاحتفال والتواصل مع الآلهة، وجد الرومان لحظات من السعادة والتغيير، حتى في وسط تحدياتهم وظروفهم اليومية.

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم مطالعة طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على المعلومات الصحيحة حول تاريخ الإنسان و حضاراته. لمزيد من المقالات حول التاريخ و الأنثروبولوجيا و الحضارات و كل ما يدخل حيز التأريخ يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة