تاريخ – الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

تاريخ – الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

قبل بدء هذا المقال، الذي يحمل عنوان : « الأوثان الآسيوية عند اللإغريق »، من الضروري فهم أن استكشاف تاريخ الإنسان يغمرنا في قلب أسرار مجتمعات الإنسان و معارف أخرى، كاشفًا الأسرار والانتصارات من ماضينا الأصيل. هلمو معنا نكتشف هذه الخبايا في هذا المقال.

ملخص عام لمقال:تاريخ – الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

في عالم متغير، بدأ الإغريق في استكشاف آفاق جديدة للديانة والترفيه والثقافة. بينما يتحولون إلى آلهة جديدة ويتبنون أنماط حياة أكثر رفاهية، تبدو الأيام القديمة البسيطة تتلاشى في الذاكرة. ومع ذلك، يظل هناك إيمان بالحنين إلى الماضي العظيم، ورغبة في إعادة اكتشاف تلك الأوقات الزاهية.

تاريخ – الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

كثيرون من الإغريق توجهوا أيضًا إلى الآلهة. ومع ذلك، كان من الصعب المزيد والمزيد أن يعتقدوا أن آلهة أولمبوس المرهقة تهتم بمصير البشر الساذجين. بدت آلهة آسيا وكأنها تعد بالمزيد. الآلهة المصرية أيضًا كانت جذابة. إيزيس، إلهة الجمال، كانت لديها عيون جميلة للغاية! من ناحية أخرى، بدا آمون، إله الشمس، مخيفًا قليلاً.

لكن هذا لا يهم! كل هؤلاء الآلهة كانوا يضمنون لمتبعيهم حياة سعيدة جدًا في الحياة الآخرة. كانت هذه الآفاق المرحة مصدرًا للبهجة للإغريق الذين كانوا يخشون المستقبل ولم يقدروا الحياة التي عاشوها على الأرض. لذا، جاءوا كل يوم بأعداد أكبر لعبادة الآلهة الجديدة. إلى جانب هذه التطورات الروحية، كان يمكن ملاحظة تطور آخر على الصعيد المادي.

الإغريق، الذين كانوا يعيشون حياة بسيطة جدًا حتى ذلك الحين، بدأوا في الاهتمام بالملابس الراقية والأثاث الفخم والموائد المحملة بالطعام. بما أن المدن لم تعد تقدم لهم شيئًا قيمًا أو مهمًا، على الأقل كان لديهم إمكانية التسلية وقضاء وقت ممتع! حدث تغيير أيضًا في المسرح، حيث لم تعد الكوميديا العادية تجعل أحدًا يضحك.

إذا لم تعد السياسة تعطي سببًا للمزاح، على الأقل يمكن للأثينيين أن يجعلوا أنفسهم هدفًا ويستهزئون بهم أو، بالأفضل، جيرانهم! مناندر، الشاعر الكوميدي الرائج، خلق كوميديا الأخلاق. كان الناس يستمتعون برؤية الأحداث الطريفة إلى حد ما التي يمكن أن تحدث للسيد العادي.

تميز مناندر في تصوير الآباء الذين يمسكون بشدة بخيوط محافظهم، والزوجات ذات الألسنة الحادة، والأبناء الذين يحاولون استغلال آبائهم ماليًا، وأيضًا الخدم الذكيين الذين يسببون الفوضى في كل مكان ويفرحون بها سرًا. عمومًا، كانت الانعكاسات الذكية للممثلين تستفز صيحات الفرح من الجمهور. أما المواطنون ذوو الأفكار الجادة، فلم يتنكر. كانوا يُشاهَدون وهم يتجولون بجدية في الحدائق المحيطة بالملاعب، بأنوف طولها ذراع ومزاج أغمق من كيس الفحم.

ذلك لأنهم، أيضًا، يتذكرون “الأيام الجيدة القديمة”. في الماضي، في هذه الحدائق نفسها، كانوا يستمعون إلى أفلاطون وأرسطو. كانت هناك أملًا، آنذاك، في فك الألغاز المختلفة للكون. ما تبقى من ذلك الأمل اليوم؟ لا شيء على الإطلاق! مجموعة من الفلاسفة، الذين سموا أنفسهم السينيك، أعلنوا أن الطريقة الوحيدة للسعادة هي أن يكون الإنسان عقلانيًا ويزدري التقاليد الاجتماعية.

سعوا إلى رفض أي شيء قد يفسد الإنسان. في مقدمة القائمة، كتبوا المال، ثم الفن، والعلم، والشعر، والسياسة، والموسيقى. في كل مرة كان للسينيك مناقشة جديدة، كانت القائمة تطول. كان هؤلاء الفلاسفة الأبطال فخورين بالاستغناء عن الكثير من الأشياء الضارة التي لا يستطيع معظم الناس العيش بدونها.

خاتمة شاملة لمقال:تاريخ – الأوثان الآسيوية عند اللإغريق

في النهاية، وسط متاهات التغير والتطور، يبقى الإغريق متمسكين بروحهم القوية وحبهم للماضي الأسطوري. قد تكون الحياة المعاصرة مختلفة، ولكن بإمكانهم إيجاد السعادة في استكشاف الجديد واستعادة القديم، مما يجعلهم ينبضون بالحياة بروح الإبداع والتحدي، مستمدين القوة من تاريخهم العظيم وروحهم اليونانية الأصيلة.

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم مطالعة طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على المعلومات الصحيحة حول تاريخ الإنسان و حضاراته. لمزيد من المقالات حول التاريخ و الأنثروبولوجيا و الحضارات و كل ما يدخل حيز التأريخ يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة