تاريخ – الحرب البيلوبونيسية

تاريخ – الحرب البيلوبونيسية

الحرب البيلوبونيسية

قبل بدء هذا المقال، الذي يحمل عنوان : « الحرب البيلوبونيسية »، من الضروري فهم أن استكشاف تاريخ الإنسان يغمرنا في قلب أسرار مجتمعات الإنسان و معارف أخرى، كاشفًا الأسرار والانتصارات من ماضينا الأصيل. هلمو معنا نكتشف هذه الخبايا في هذا المقال.

ملخص عام لمقال:تاريخ – الحرب البيلوبونيسية

تُظهر الحروب التي خاضتها أثينا وسبارتا بعد سقوطهما في سيراكيوز استمرار الصراعات والتوترات بينهما. تحاول سبارتا السيطرة على الساحة بعدما استولت على أسطول وجيش قوي. بينما تعيش أثينا في حالة من الفزع والانهيار بسبب الهجمات المتكررة والتآمرات السياسية التي تعرضت لها.

تاريخ – الحرب البيلوبونيسية

استمرت الحرب بين سبارتا وأثينا بعد هزيمتهما في سيراكيوز. كان السبارتيون حريصين على المعركة. بفضل توافر أسطول وجيش لديهم الآن، خرجوا لغزو أتيكا مرة أخرى. ابحرت سفنهم الحربية في بحر إيجة، معترضة السفن التجارية المتجهة إلى أثينا..

ثم تحركوا من جزيرة إلى أخرى، مقنعين مدن أتينا المتحالفة بالانفصال عن رابطتها. كان لدى ملك فارس، بإهدائه الشخصي لسفن للسبارتيين، دوافع خفية، مبتسمًا للفوضى التي زرعتها الدعاية السبارتية. انتابت الذعر أثينا، مما أدى إلى انهيار العدالة والشك المتبادل بين مواطنيها.

وصف ثوكيديدس ذلك بأنه جنون جماعي. تراجعت الديمقراطية مع تولي مجلس من أربعمائة عضو الحكم، تلاه انهيار مضطرب للجمعية.

في عام 405 قبل الميلاد، وصلت أخبار مدمرة إلى أثينا: دمرت سفن الحرب السبارتية أسطولها بالقرب من نهر أيجوسبوتامي في الثراس. على الرغم من المقاومة الشجاعة، استسلمت أثينا في نهاية المطاف للجوع والحصار، ووقعت معاهدة سلام في عام 404 قبل الميلاد بعد سبعة وعشرين عامًا من الحرب.

السبارتيون، المنتصرون، هدموا الجدران وفرضوا شروطًا تتيح لأثينا البقاء ولكن يحرمونها من حلفائها ومعظم أسطولها.

سقوط أثينا، التي كانت سابقًا قوة بحرية عظيمة، يمثل نهاية فترة مضطربة في تاريخ اليونان القديم. الحرب البيلوبونيسية المستمرة، التي تميزت بالتحالفات المتغيرة والصراع الوحشي، تركت أثينا ضعيفة ومتواضعة. هزيمتها على يد سبارتا واستسلامها لاحقًا في عام 404 قبل الميلاد، تشير إلى تحول كبير في توازن القوى في عالم البحر الأبيض المتوسط.

تفكك جدرانها وفقدان حلفائها يشكلان ضربة قوية لكبريائها وتأثيرها الأثيني. ومع ذلك، وسط أنقاض أمجادها السابقة، استمرت أثينا، شاهدًا على صمود شعبها وإرث متجدد لأفكارها الديمقراطية.

خاتمة شاملة لمقال:تاريخ – الحرب البيلوبونيسية

بهزيمة أثينا وسقوطها، تُسجل نهاية فصل ملحمي في تاريخ اليونان القديم. على الرغم من الضعف والاستسلام، تظل أثينا رمزًا للصمود والإرث الديمقراطي الذي باقٍ حتى الآن. تُظل تجربتها تحفيزًا لدراسة الماضي واستخلاص الدروس لمواجهة التحديات المعاصرة بحكمة وصبر.

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم مطالعة طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على المعلومات الصحيحة حول تاريخ الإنسان و حضاراته. لمزيد من المقالات حول التاريخ و الأنثروبولوجيا و الحضارات و كل ما يدخل حيز التأريخ يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة