تاريخ – ديموستيني

تاريخ – ديموستيني

ديموستيني

قبل بدء هذا المقال، الذي يحمل عنوان : « ديموستيني »، من الضروري فهم أن استكشاف تاريخ الإنسان يغمرنا في قلب أسرار مجتمعات الإنسان و معارف أخرى، كاشفًا الأسرار والانتصارات من ماضينا الأصيل. هلمو معنا نكتشف هذه الخبايا في هذا المقال.

ملخص: ديموستيني

في جو متوتر بين الممالك اليونانية، تحولت الأنظار نحو فيليب ملك مقدونيا، الذي اعتبره الكثيرون الرجل الوحيد القادر على إنقاذهم. ومع اقترابه من السلطة، نشأت معارك الكلام بينه وبين ديموستينيس، أفضل المتحدثين في أثينا.

تاريخ – ديموستيني

رأى العديد من اليونانيين في فيليب الرجل الوحيد القادر على إنقاذهم. في يوم من الأيام، خلال اجتماع في الجمعية في أثينا، قام شخص ما بمدحه، معلنًا عنه كمتحدث ممتاز، جميلًا بشكل كبير، ولا يُضاهى في تحمل الخمر. 

فورًا، قطع رجل يدعى ديموستينيس الثرثار واحتل مكانه على المنصة.“أحسنت بكل هذه الصفات الجميلة!” بدأ. “لكن هل تعتقد أنها تضيف الكثير إلى قيمة يوناني أو قائد؟ فيليب جميل، تقول؟ لكن الجمال يليق بالمرأة أكثر من الرجل. يستطيع شرب الكثير؟ ما هذا الميزة الرائعة! إذا قارنه بإسفنجة، و سيكون أسوأ منها!”.

لم يكن لدى فيليب معاد لا يُغلب عليه في كل اليونان أكثر من ديموستينيس. اعتبرت أثينا ديموستينيس أفضل متحدثيها، وكانت مدينة عشاق المعرفة! قضى المواطنون وقتهم في تمارين شحذ الأسلن (النميمة و الغتبة). 

قيل أن ديموستينيس كان يعاني من صعوبات في الكلام في شبابه. لكنه تغلب عليها من خلال أساليب شخصية جداً. كان يمارس نطق الكلمات بفم ممتلئة بالحصى. كان يقوي صوته من خلال تلاوة الأشعار، بصوت عالٍ ليغلب صوت أمواج البحر. كان لديه تنفس هائل لأنه كان يتدرب على الكلام أثناء الجري أو تسلق المنحدرات الشديدة.

ولم يتوقف أبدًا عن دراسة حركاته الخاصة أمام المرآة، عارفًا بالضبط أي الحركات يجب أن يقوم بها لالتقاط انتباه الجمهور والحفاظ عليه. يومًا بعد يوم، وأسبوع بعد أسبوع، استخدم ديموستينيس موهبته لإقصاء فيليب ملك مقدونيا. ومع ذلك، لم تكن خطب ديموستينيس لها تأثير فوري.

واجه صعوبة كبيرة في محاولة إقناع الأثينيين بالحرب تمامًا كما واجه نيكياس فيما مضى في محاضرة السلام لهم. لم يصوت المواطنون لصالح فيليب، لكنهم لم يصوتوا ضده أيضًا.

في عام 338 قبل الميلاد، تعب من الانتظار، غزا فيليب وسط اليونان على رأس جيشه. وبناءً على نصيحة ديموستينيس، انضم الأثينيون إلى سكان مدينة ثيفا لوقف المهاجم، مقدمين مقاومة شجاعة لكنها يائسة. هُزِمَ الثيفيون و الأثينيون بشكل مؤسف.

كان فيليب مصممًا على غزو فارس، مُخَطِّطًا باستمرار لذلك. لكنه لم يعش طويلًا بما فيه الكفاية للقيام بتلك الحملة المرغوبة… طعنه رجل نبيل غيور من دائرة حاشيته وهو يتابع موكبًا. في اليوم التالي، كان فيليب قد مات. احتفلت أثينا. ملأت الأغاني الشوارع. تخلصوا من فيليب، وكان ابنه، الإسكندر، في العشرينات فقط. بالتأكيد، لن يطيعوه.

خاتمة: ديموستيني

بوفاة فيليب، احتفلت أثينا بتخلصها من هذا الطاغية، ولكن مع وصول الإسكندر ابنه إلى العرش، بدأت صفحة جديدة في تاريخ العالم القديم، حيث انطلق الإسكندر في حملاته الفتاكة لتوسيع إمبراطوريته وتاريخه الأسطوري المتلألئ.

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم مطالعة طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على المعلومات الصحيحة حول تاريخ الإنسان و حضاراته. لمزيد من المقالات حول التاريخ و الأنثروبولوجيا و الحضارات و كل ما يدخل حيز التأريخ يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة