تاريخ – سقوط بابل على يد قورش

تاريخ – سقوط بابل على يد قورش

سقوط بابل على يد قورش

قبل بدء هذا المقال، الذي يحمل عنوان : « سقوط بابل على يد قورش »، من الضروري فهم أن استكشاف تاريخ الإنسان يغمرنا في قلب أسرار مجتمعات الإنسان و معارف أخرى، كاشفًا الأسرار والانتصارات من ماضينا الأصيل. هلمو معنا نكتشف هذه الخبايا في هذا المقال.

ملخص: سقوط بابل على يد قورش

يروي النص التالي حكاية بابل والفرس و عن انتهاء عصر حضارة قديمة في المنطقة، وصعود قوى جديدة. يتناول النص قصة التحالف بين الفرس والمدائن، وصعود الزورواسترية (الزردشتية) كديانة جديدة في إيران. وبيان دور كوروش العظيم في توحيد هذه القوى والانتصار على بابل.

تاريخ – سقوط بابل على يد قورش

بابل، أخر عاصمة لحضارة بلاد ما بين النهرين، الآن في أيدي الآشوريين والفرس. هذين الشعبين ينحدران من قبائل الآريين التي جاءت من السهول في آسيا الوسطى قرونًا مضت مع قطعانهم وخيولهم. استقر بعض الآريين في الأودية أو على سفوح الجبال المحيطة بالسهول الشاسعة القاحلة بين الخليج الفارسي وبحر قزوين. ومنهم حصلت إيران على اسمها.

استقروا الآريين في الجبال شمال شرق بلاد ما بين النهرين هم الماديون، المعروفون لجيرانهم بمهارتهم في تربية الخيول… واقتحام المدن. وعاش الآريين الآخرون جنوبًا نسبيًا للماديين، في منطقة بارسا (فيما بعد برسبوليس)، حيث احتلوا الأودية والسهول عند سفوح جبال زاجروس: كانوا الفرس. في عام 650 قبل الميلاد، أسس أحد رؤسائهم مملكة صغيرة وتولى العرش.

فيما بعد، وطد سلالته، كوروش، و قوية سيطرته على الماديين و الفرس. بعد توحيد هذه القبائل المختلفة، قادهم بنجاح إلى اقتحام بابل. قبل أن يحقق كوروش وحدة شعبه، كان هناك رجل آخر سيؤثر على الفرس بطريقة مختلفة. كان هذا زرادشت أو زرتسشترا، الذي بدأ حوالي عام 600 قبل الميلاد في الوعظ بدين جديد لشعوب إيران. حتى ذلك الحين، كان الآريين يعبدون عدة آلهة، خاصة ميثرا إله الشمس، الذي كانوا يذبحون له الحيوانات.

استمتع الكهنة المشاركون بالعديد من الامتيازات. بين الماديين، كانوا يُسمَّون الدواحين. أما زرادشت، فلم يُنشئ طقوسًا جديدة أو كهنة جُدَدًا. رضي بأن يكون نبيًا ومشرعًا. في البداية، لم يكن أحد يستمع إليه. ثم نجح في تحويل أمير فيشتاسبا (باختر)، الذي أصبح تلميذه ومُحاميه. ولدت ديانة الفرس أو المزدية من هنا.

إليكم، بأسلوب بسيط، ما علمه زرادشت: آهورا مازدا (أورموزد)، إله الضوء والحقيقة والخير، كان يخوض معركة شرسة ضد قوى الشر والظلام الممثلة بإله أهريمان. كانت هذه المعركة تدور في كل زاوية من العالم وفي روح كل إنسان. لذلك، يجب على الناس مساعدة آهورا مازدا من خلال أداء الأعمال الصالحة، ونطق كلمات الإحسان، والسعي لإيجاد أفكار مستحسنة فقط..

من خلال الجهد الشامل، سيتم هزيمة أهريمان في النهاية. ستختفي الشر والظلام من العالم. من خلال تحريك البشر نحو الخير، أدخل زرادشت قوة جديدة إلى ديانة إيران. قبل قدوم قورش، لم يكن لشعوب إيران اتصال كبير بينها سوى الديانة. بنفسه، وفقًا للأسطورة، كان قورش مؤثرًا بشكل كبير.

مرة واحدة، عندما كان طفلاً، حاول ملك ميديا تصفية حساباته بقتله. نجا قورش بأعجوبة: تم تسليمه لزوجين من الرعاة الذين ربوه حتى بلغ سنًا يستطيع فيها المطالبة بعرشه. حوالي عام 550 قبل الميلاد، بعد أن نجح في توحيد المدائن والفرس، ذهب قورش لمحاربة  كرويسوس، الملك القوي لليديا.

كانت له شجاعة طائرة وسطوة كبيرة. حين قال عراف إغريقي لكرويسوس : “إن قاتلت، فسوف يسقط مملكة”. كان كرويسوس مليئًا بالثقة، فتحدى قورش . ولم تكذب النبوءة: سقطت مملكة، ولكن لم تكن مملكة قورش. خسر كرويسوس ليديا. استولى قورش على سارد، العاصمة، ثم سيطر على تركيا، بما في ذلك المستعمرات اليونانية على طول الساحل. لم يمض وقت طويل حتى وجد قورش نفسه سيدًا على آشور بأكملها، أو تقريبًا.

يمكن اعتبار قورش محتلًا عظيمًا. لم تمنعه مواهبه العسكرية من إظهار الذكاء والإنسانية. على عكس طغاة آشور، امتنع عن إبادة أعدائه وتدمير المدن. بل، أظهر رحمة تجاه العدو المهزوم، و أكسبه كرمه سمعة تتجاوز حدوده. لذلك، عندما قرر أخذ بابل، رحب معظم مواطني المدينة، الذين انتفضوا بسبب بربرية ملوكهم، بالغزو كمحرر.

خاتمة: سقوط بابل على يد قورش

في نهاية المقال، نجد أن بابل، عاصمة الحضارة السابقة، قد سقطت في أيدي الفرس والمدائن. تحدث النص عن تأثير الزورواسترية (الزردشتية) وما سمي بالديانة المزدوجة على ثقافة الشرق الأوسط. و يبرز إرث قورش كمحتل عظيم يمزج بين القوة والإنسانية في زمن انتقالي للمنطقة وتحولها.

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم مطالعة طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على المعلومات الصحيحة حول تاريخ الإنسان و حضاراته. لمزيد من المقالات حول التاريخ و الأنثروبولوجيا و الحضارات و كل ما يدخل حيز التأريخ يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة