طائر التدرج الكولخي

طائر التدرج الكولخي

ذكر التدرج الكولخي ( الجورجي /  المالوف)

لمحة مُختصرة

يُعرف طائر التدرج الكولخي في علم الطيور بإسم Phasianus colchicus . كما يعرف للطائر إسم أخر في اللغة العربية و هو: طائر التدرج الجورجي أو الدراج الجورجي. و هو ينتمى إلى فصيلة التدرجيات التي تنتمي هي الأخرى لرتبة الدجاجيات. تغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر

البُنية و البيئة

الطول: 79 سم. الجناح مطوي: 217-273 مم. طول مد الجناحين: 73-85 سم. ذيل الذكر: 419-575 مم. ذيل الأنثى: 230-306 مم. المنقار: 32 مم. وزن الذكر: 1400 جم. وزن الأنثى: 1150 جم

أولا نبدأ بالوصف العالم لجسم الطائر, و كما نرى صورة الذكر (أعلاه): ينعكس على ريش الرأس و الرقبة لون الأخضر الزيتي؛ تأخذ الحدود المحيطة بجفن العين بما في ذلك الخدين و الصدغ اللون الأحمر القرمزي. و يكون القسم العلوي من الجسم بني محمر، الأجنحة بنية اللون، أماالحلق و الصدر فلونهما بني مصفر صدئ. الأجنحة بنية صفراء أما البطن أسود بني. الذيل بني يميل للون الأصهب نسبيا؛ تنتهي العديد من الأرياش على مستوى الظهر و أسفل الظهر باللون الأسود؛ الذيل مخطط باللون الأسود. المنقار أخضر شاحب و العين صفراء و الأرجل رمادية

أنثى التدرج الكولخي ( الجورجي /  المالوف)

ننتقل فيما بعد إلى وصف جسم الأنثى. يأخذ جسم الأنثى كليا اللون البني المصفر مرقط بتدرج مجموعة ألوان داكنة، ليتحول بعدها إلى ألوان فاتحة على المستوى السفلي للجسم

الموطن الأصلي لطائر التدرج الكولخي هو منطقة جورجيا، إستقدمه الرومان العائدون إلى إيطاليا بعد غزواتهم. أصبح طائر التدرج الجورجي منتشرا الآن في جميع أنحاء أوروبا المعتدلة و بعض مناطق شمال أفريقيا. غالبًا ما يتم ملاحظتها عند منعطفات الدروب في البرية، أو على جوانب الطرق. يعود الفضل في إنتشاره الواسع إلى حملات إطلاق الأسراب بإنتظام عبر القرون الوسطى حتى يتمتع النبلاء بصيده في الأرياف و الحقول. و نظرا لقابلية طائر التدرج الجورجي على القدرة على العيش و التكاثر في البرية بشكل مستقل عن الإنسان، فلقد إستمر في التأقلم ببيئته الجديدة حتى أصبح الآن جزءًا لا يتجزأ من البرية الجديدة

عينية صوتية للطائر

الطيران الفريد للتدرج الكلوخي

إذا كانت فطرة التأهب تجعله ينصب رقبته طولا، فإن طير التدرج الجورجي يفضل البقاء ثابتًا في مكانه كغريزة دفاعية. أو ينثنى مع مستوى أثلام الحرث، أو حتى ينكسف هربا بدلاً من الطيران و الإرتفاع فينكشف في الجو. ببعض من الحيرة و الإرتباك في سلوكه، يطلق أجنحته في آخر لحظة. طيرانه يكاد يكون عموديًا، يخفق الطائر الأجنحة بقوة و يتبعها بصيحات ذعر. تكون حركات طيران الطائر مباشرة و سريعة، و لكن و بالرغم من الخفقان الهائل لأجنحته القصيرة و العريضة و المستديرة، فإنه بالكاد يستطيع الإرتفاع و قطع مسافات طويلة

تُشكل الأحراش، و الأراضي الزراعية، و الأراضي البور، بما في ذلك البساتين، و التحوطات النباتية المحيطة بالمحاصيل الزراعية، و الغابات الحرجية المحاطة بالحرث و القريبة من جداول المياه و البرك و البحيرات إن أمكن، الموطن المفضل لطائر التدرج الجورجي. بحلول الربيع، يتموضع ذكر التدرج الجورجي بين العشب، ليؤكد وجوده بصيحة خوف. في حالة الذعر لسماع تلك الصيحة، تطلق طيور التدرج المتواجدة في المنطقة عن غير بعد صيحة إجابة صادحة

بيض طائر التدرج الكولخي

بيض طائر التدرج الكولخي

النظام الغذائي

يلتقط طائر التدرج الجورجي طعامه من على الأرض، و الذي يتكون أساسًا من بذور مختلفة. كما توجد فواكه برية صغيرة في قائمة غذائه. و يظيف كذلك  إلى تلك اللائحة الحشرات و اللافقاريات الأخرى. و تدخل الحيوانات الكبيرة نسبيا، مثل الضفادع و بعض القوارض الصغيرة في هذه القائمة

التكاثر

بحلول شهر فيفري أو مارس على الأكثر، تتفكك المجموعات الشتوية و تستعيد إستقلالها و حيويتها و نشاطها. يتزاوج الديوك مع دجاجة واحدة أو أكثر إعتمادًا على الأهمية النسبية لكلا الجنسين. تقوم الأنثى بعزل نفسها و إخفاء بيضها في عش خلف شجرة العوسج أو بين نبات السرخس الكثيف أو أي مأوى طبيعي آخر. يوفر لها مكان العش الأمان للبيض. يكون العش عبارة عن تبطن بسيط في الأرض تفرش عليه الأنثى الأوراق و الأغصان الميتة. فتضع ما بين 8 إلى 12 بيضات في شهر ماي. تكون البيوض خضراء لامعة على خلفية من اللون البني الزيتوني. متوسط قطر البيضة: 36 × 45 مم؛ أما الوزن: 30 جم. تضمن الأنثى لوحدها فترة الحضانة و التي تدوم لمدة 23 يوما

يترك الصغار العش بعد ساعات قليلة من الفقس. ثم يصبحون قادرين على الطيران بعد عشرة أيام. و مع هذا فهم يبقون مع الأم لمدة تصل إلى 03 أشهر

الهجرة

بحلول فصل الشتاء, و بعد مرور الأيام الأولى من إضطهاد الصيد المُمنهج من قبل البشر, يميل الناجون في أيامهم الأولى من هذه المجازر الجماعية إلى إعادة تكوين مجموعات صغيرة. و مع هذا فلا تجد تلك الطيور الناجية بدلا آخر. لا بديل ثان غير البقاء تحت هذا الحصار الذي يسميه البشر: متعة النُبلاء

مناطق الإنتشار

يتكاثر طائر التدرج الجورجي، الذي يحتوي على سلالات متعددة، إبتداءا من شمال إسبانيا إلى جنوب السويد، ثم من أيرلندا إلى القوقاز و الصين. و لقد تم إطلاق أسراب من هذا الطائر في البرية في شمال أفريقيا و لاقت نجاحا معتبرا

:مقالات ذات صلة

:مقالات متنوعة أخرى

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور و الحيوان خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة