طائر الحميراء المألوفة

طائر الحميراء المألوفة

ذكر طائر الحميراء المألوفة

لمحة مُختصرة

يُعرف طائر الحميراء المألوفة في علم الطيور بإسم  Phoenicurus Phoenicurus . و هو بذاته ينتمي إلى فصيلة طيور الصادحة التي تنتمى إلى رتبة Passeriformes. ستغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر.

البُنية و البيئة

الطول: 13.5 سم؛ طول الجناح مطوي: 71-82 مم؛ مد الجناحين: 23 سم؛ الذيل: 50-58 مم؛ المنقار: 14 مم. الوزن: 15 جرام

الذكر البالغ: يأخذ القسم العلوي (الظهري) من جسم الطائر اللون الرمادي المزرق؛ أما الأجنحة بنية و الرأس أسود و الجبين أبيض  و الصدر أحمر و الجوانب صهباء اللون. البطن أبيض و الذيل أصهب؛ المنقار و العيون و الساقين سوداء

أنثى طائر الحميراء المألوفة

الأنثى البالغة: رأس و باقي الكسوة الريشية بنية شاحبة؛ الحلق و البطن أبيض. صدر أصفر محمر

كيف يمكن التعرف على طائر الحميراء المالوف؟ طبعا من خلال وتيرته الحيوية و المرنة، من خلال حركاته السريعة أو المحسوبة حسب الحالات، من خلال اللون الأصهب الخريفي الذي يتلون به ذيله بل و خاصة من خلال رأسه الأسود الذي تتوسطه بقعة بيضاء لامعة، هذا هو طائر الحميراء المالوف: جوهرة الحدائق. نجده في بعض الأحيان جاثما على الأوتاد الخشبية المنتصبة في البساتين و الحقول، و أحيانًا على أغصان الشجيرات المنخفضة. يعتبر طائر الحميراء المألوف عصبي و في نفس الوقت دقيق الحركات، و مع كل هذا النشاط المتواصل إلا أن الأناقة في تحركه و سلوكه التي تضفيها عليه تلك ألوان المتناغمة بأبعادها تزيد في درجة الإنتباه إليه في الحقول. يتردد طائر الحميراء المالوف على الحدائق و المتنزهات و ساحات المنازل و التحوطات النباتية الكثيفة و البساتين و الأبنية المنسية

عينات صوتية للطائر

عند عودة طائر الحميراء المالوف بعد إنقضاء موسم الهجرة، أول التغريدات التي يرددها في شكل متسلسل، غالبًا بنبرة جافة و متسارعة، و لكن يمكن أن تزداد وتيرة النبرة في حالة الخطر المحدق بالعش. تتكون التغريدة من بعض الأصوات التي يقلد فيها ما ينبعث من محيطه

النظام الغذائي

يعتبر طائر الحميراء المالوف من آكلات الحشرات بالغريزة، و هو يخلص الحديقة من الحشرات القشرية (حرشفيات الأجنحة) و الحشرات ذوات الجناحين و الحشرات غمديات الأجنحة المتعددة (الخنافس). كما أنه يتغذى على اليرقات و الديدان التي يملأ بها عشه و لا يستهلك إلا القليل من الفواكه البرية و المزروعة

بعد عودته من الهجرة في شهر أفريل، تستعيد الذكور نطاق نفوذها القديم و تسارع إلى إعادة رسم تلك حدوده بالتغريدات المكررة مرارا و تكرارا. بعدهم  بأسبوع، تصل الإناث و يرجع لهن القرار في قبول أو رفض الدعوات الموجهة إليهن من قبل الذكور. إذا كان للذكر القوي  الفضل في الإختيار المناسب لمكان بناء العش، فإن الأنثى هي التي من سيهتم ببناء العش، يتدخل الذكر حينها بمساعدة رمزية فقط ثم ينسحب ليترك الأنثى تكمل البناء لوحدها

بيض طائر الحميراء المألوفة

بيض طائر الحميراء المألوفة

التكاثر

تفضل طيور الحميراء المالوف بناء الأعشاش في التجاويف و لهذا نراها تتردد كثير على الأشجار لإختيار الأنسب، كما يمكنها بناء العش داخل تصدعات الجدران ذات الأحجار المفككة، و صنادق التعشيش الخشبية التي يضعها الإنسان في حديقة، و أيضا داخل مستودعات الحبوب. داخل العش، تفرش الأنثى الطحالب و العشب و الأوراق الجافة بإتقان كمرحلة أولية ثم تضيف فوقه الريش الخفيف و شعر الخيل و وبر الثدييات. في النصف الأول من شهر ماي، تضع الأنثى ما بين 6 إلى 7 بيضات. ذات خلفية زرقاء فيروزية شاحبة. متوسط قطر البيضة: 14 × 19 مم؛ الوزن: 2 جرام. تمتد فترة فترة الحضانة التي تقوم بها الأنثى فقط من 12 إلى 14 يومًا

يقوم كل من الذكر و الأنثى برعاية و تغذية الصغار حتى يتركون العش بعد أسبوعين من الفقس. تصبح الصغار مستقلة بعد مرور فترة من 15 إلى 21 يومًا، يمكن للأنثى أن تضع البيض للمرة الثانية

الهجرة

في شهر أوت، و خاصة في شهر سبتمبر، يبدأ موسم الهجرة، تتجه طيور الحميراء المالوف الأوروبية جنوبًا في رحلة طويلة و شاقة تقودها إلى أراضي التعشيش في إفريقيا، تبدأ مناطق هجرة هذه الطيور من الضفة المقابلة للبحر الأبيض المتوسط ​​حتى خط الاستواء

تعود هذه الطيور لمسقط رأسها في شهر فيفري

مناطق الإنتشار

ينتشر طيور الحميراء المالوف في جميع أنحاء أوروبا، من جبل طارق إلى الدول الإسكندنافية، يصل مدى إنتشار هذا النوع من الطيور إلى شرق آسيا الصغرى و سيبيريا. لم يتم إحصاء تواجده في أيرلندا

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

جديد الطيور