طائر الحوام الشائع

طائر الحوام الشائع

ذكر طائر الحوام الشائع

لمحة مُختصرة

يُعرف طائر الحوام الشائع في علم الطيور بإسم Buteo Buteo . و هو ينتمى إلى فصيلة البازية التي تنتمي هي الأخرى لرتبة صقريات الشكل. تغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر

البُنية و البيئة

الطول: 51-57 سم؛ طول الجناح عند الذكور: 387 مم، طول الجناح عند الأنثى: 397 مم؛ مد الجناحين: 112-143 سم. وزن الذكر: 790 جم (525-1183) وزن الأنثى: 966 جم (625-1364)

يأخذ القسم العلوي من جسم طائر الحوام الشائع اللون البني و قسمه السفلي اللون الأبيض تتخلله بقع بنية، خاصة على مستوى الصدر و الأجنحة؛ أحيانًا يكون لونه بني في كامل الجسم مع وجود خطوط بيضاء؛ لهذا توجد إختلافات فردية واسعة جدا عند هذا النوع؛ المنقار أسود اللون قرني الشكل, الأرجل صفراءة، و العين بنية

أنثى طائر الحوام الشائع

نلاحظه فوق المروج يحوم بطيران ثقيل يجوب أجواء السماء بتلك الأجنحة الكبيرة التي تنتهي بأرياش تشبه الأصابع الكبيرة. و بدون جهد واضح يرتفع ببطء معتمدا على تيار الهواء الساخن. إنه صقر شائع و واحد من أحد أكبر الطيور الجارحة في السهول الأوروبية، و يمكن التعرف عليه من خلال طيرانه الكامل و أشكاله الضخمة و نسبه المعتبرة لكنه يبقى صغيرا مقارنة بالعقاب الذهبي

طيرانه يتمثل في منحنيات متأنية بين النزول التدريجي ثم الصعود الإنسيابي، و يواضب على هذا النحو في الطيران. و بهذه الطريقة في طيران طائر الحوام الشائع تمكنه من قطع أجواء نطاق عيشه مدة يوم كامل بأدنى جهد. حتى أنه يخيل لنا من خلال هذا الطيران الفريد به أنه يطير طيران المتعة. إن إقلاع الطائر لا يفتقر هو أيضا من الأناقة و من أجل الإرتفاع عن الأرض أولا يجب عليه أن يقوم برفرفت أجنحته الواسعة و البطيئة.صيحاته جد محدودة، يتواصل طائر الحوام الشائع من خلال غقغقة نداء، عادة ما يتم إطلاقها في مجموعات صوتية على نوبتين أو ثلاث نوبات

عينية صوتية للطائر

النظام الغذائي

غالبًا ما نشاهد طائر الحوام الشائع يلاحق فريسته بالمرصاد. متأهب على عمود سياج، أو على فرع مكشوف من شجرة كبيرة، نلاحظه يمسح الأرض بنظره الثاقب و يدقق بكل عناية على أجزاء كل بقعة من الأرض؛ بل و يمكنه إجراء هذا الفحص الدقيق أيضا و هو يطير عاليا في السماء. و ما إن تظهر فريسة، إلا و ينطلق مباشرة إتجاهها، و يلتقطها بمخالبه القوية و يُنهي أنفاسها مباشرة، و يبتلعها دون معاينة أو فحص. طائر الحوام الشائع متردد جدًا في أمر مهاجمة الطيور البالغة الكبيرة، لذا فهو يتغذى بشكل أساسي على الثدييات الصغيرة، و خاصة القوارض. يقطع الحقول “سيرًا على الأقدام” ليلتقط الحشرات الكبيرة أيضا و البرمائيات و حتى ديدان الأرض، كما يصطاد أيضا في فصل الربيع و الصيف الطيور الناشئة التي لا تزال ضعيفة و التي يمكن أن يصل حجمها إلى حجم طائر غراب الجيف

بعيدًا عن تبرير السمعة السيئة التي يتصف بها على أنه لص دجاج، لا يزال العديد من المزارعون يرفضون الإقلاع عن هذه التسمية التي و قد تبين بعد مراقبات ميدانية على أنه عكس الثعلب و بومة الهامة فهو لا يصطاد الدجاج مِثلُهم إنما هو من أحد الطيور الشرهة و المفترسة للقوارض. لهذا السبب وحده، فهو يستحق أكبر قدر من الحماية من طرف المزارعين، خاصة عندما نعلم أن حصته اليومية من لحومها يصل ما بين 90 إلى 140 جرامًا

بيض طائر الحوام الشائع

التكاثر

مع بداية العام، و في موعد لا يتجاوز شهر مارس، يعود الزوجان إلى مواطنهم الأصلية. يحلقون في دوائر كبيرة مصحوبة بغقغقة ثم هبوط مائل، تمثل هذه الحركات البهلوانية الجزء الأكبر من الألعاب الجوية التي يتشارك فيها الذكور و الإناث، خاصة أيام الأجواء الجميلة المشرقة. تعتبر هذه الحركات البهلوانية طقس خاص بالبحث عن الشريك للتزاوج

عادة ما تختار الطيور الحوامة الشائعة الغابات الكبيرة من أجل بناء أعشاشها. حيث يتم بناء العش على حافة الشجرة و إجتناب الوسط الذي يتعذر فيها الرؤية الكاملة للمحيط، فهو بهذا يفضل بنائه بالمقربة من الجذع أو على طرف فرع كبير. هناك في مناطق الأحراج على وجه الخصوص، يستقر العديد من الأزواج على الأشجار الكبيرة المنعزلة في وسط الحقول. و على الرغم من أنه يمكن للطيور الحوامة الشائعة أن تبني أعشاشا جديدة من الصفر كل عام، إلا أن الدعائم الشجرية المتاحة في المناطق و التي تحوي أعشاشا مهجورة من قبل الطيور الجارحة الأخرى تحظى بإهتمامهم من أجل إستعمالها مرة ثانية. يتم بعد ذلك دمج هذا الأساس المتين و المقاوم للعوامل الجوية بالأغصان الصغيرة، و يتم تبطين الجزء الداخلي من العش بالعشب الجاف و الطحالب. يستمر الإعتناء بالعش و تجديده بالمواد حتى رحيل المواليد الجدد، حيث يملأ البالغون العش بإستمرار بالأوراق الطرية

تبدأ مرحلة وضع البيض في أفريل حيث تضع الأنثى من 2 إلى 3 بيضات بفارق يومين إلى ثلاثة أيام بين كل بيضة و بيضة. اللون السائد للبيضة هو الأبيض، قد تكون في بعض الأحيان نقية من أي لون ثاني، لكن غالبًا ما تكون مبرقعة ببقع بنية و حمراء و أرجوانية. متوسط حجم البيضة: 44 × 55 مم؛ الوزن: 53 جرام. تستمر فترة الحضانة إلى 33 يومًا، و لكن أحيانًا تمتد إلى 35 يومًا، تقوم الأنثى لوحدها بحضانة البيض و لكن قد يتناوب الشريكين على حضانة البيض في بعض الحالات الإستثنائية.يتم حضانة الصغار من قبل الأنثى خلال الأسبوع الأول بعد الفقس و تستمر إلى غاية 14 يومًا. ثم يقوم الذكر بتوفير الطعام، حيث تقوم الأنثى بتوزيع ما يقذفه منقار الذكر داخل العش و توزعه على أفواه الكتاكيت الجياع. يترك الصغار العش عندما يبلغون من العمر ما بين 50 إلى 55 يومًا، لكن لا يصبحوا مستقلين إلا بعد شهر و نصف بعدها

الهجرة

إذا كانت طيور الحوام الشائع تتكاثر في مناطق أوروبا المعتدلة و المتوسطية الدافئة فهي تأخذ سلوك الإستقرار في هذه المناطق، و لكن الشيء نفسه لا ينطبق على طيور الدول الاسكندنافية و ألمانيا. في سبتمبر و أكتوبر، تتسبب قسوة الشتاء المستمر إلى دفع هذه الطيور لترك مواطنها و الهجرة إلى الجنوب و الجنوب الغربي من أوروبا، تبدأ هذه الهجرات في شكل مستقل أو مجموعات  متفرقة. و هكذا يستقبل غرب فرنسا الطيور المهاجرة القادمة من النرويج و السويد و فنلندا، كما يستقبل الشرق و الجنوب الشرقي الفرنسي الطيور المهاجرة من ألمانيا

مناطق الإنتشار

يتوزع إنتشار طيور الحوام الشائع في أوروبا إبتداء من مضيق جبل طارق جنوبًا إلى السويد شمالا، و من المحيط الأطلسي إلى تركيا. تُعرف أنواع فرعية أخرى في كل من جزر الأزور في المحيط الأطلسي و جزر الكناري و جزر الرأس الأخضر و سيبيريا و حتى اليابان

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

جديد الطيور