طائر الدغناش الأوراسي

طائر الدغناش الأوراسي

ذكر طائر الدغناش الأوراسي 

لمحة مُختصرة

يُعرف طائر الدغناش الأوراسي في علم الطيور بإسم Pyrrhula Pyrrhula. و هو بذاته ينتمي إلى فصيلة الشرشوريات التي تنتمى إلى رتبة Passeriformes. ستغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر

البُنية و البيئة

الطول: 17 سم؛ طول الجناح مطوي: 86-98 سم؛ مد الجناحين: 28 سم؛ الذيل: 55-70 مم؛ المنقار: 9 مم. الوزن: 35 جرام

الذكر البالغ: الرأس أسود و الظهر رمادي؛ ريش الطيران أسود مع شريط أبيض في وسط الجناحين؛ مؤخرة بيضاء تنتهي بذيل أسود؛ الخدين و الصدر و البطن يتلونان باللون الأحمر. العينان و المنقار سوداء اللون أما الأرجل بنية

ذكر طائر الدغناش الأوراسي على اليمين و الأنثى على اليسار

الأنثى البالغة: يأخذ القسم العلوي (الظهري) الظهر اللون البني. أما القسم السفلي (البطني) من جسم الأنثى بني رمادي

من بين الطيور الصغيرة المنتشرة في الغابات و الحدائق، يمكن التعرف على طائر الدغناش الأوراسي من خلال منقاره و رأسه و جسمه الدائري، مما يمنح صورة الطائر المكتنز الممتلئ. يضاف إللى هذه الخصائص الفيزيولوجية صفة الخمول و ثقل حركاته. في الواقع ، من خلال المشاهدات يبدو أن هذا الطائر لا يهتم بالإثارة و حدة الطبع. للطائر الذكر درع ريشي على مستوى الصدر أحمر فاقع، مما يجعله واحد من بين الطيور الجميلة في أوروبا، حيث يتفوق كثيرًا على طائر أبو الحن الشهير

عينات صوتية للطائر

أما فيما يخص الأنثى فهي أكثر سرية، في حين أن كستوها الريشية باهتة. يتميز صوت طائر الدغناش الأوراسي بتغريده المريح و الرخيم، سواء كان يطلق تلك التغريدات منفردة أو في سلسلة من ثلاثة أو أربعة مقاطع. يتواصل الذكور و الإناث مع بعضهم البعض طوال تنقلاتهم اليومية. يحب طائر الدغناش الأوراسي المناطق المشجرة، الصنوبريات بالذات، ذات الكثافة الهامة و الطول المعتبر، كما أنه يفضل التواجد في الحقول و على جنبات الدروب و الطرقات

النظام الغذائي

لا تتغذى طيور الدغناش الأوراسي على الحشرات و يرقاتها بشكل دائم فهي تقتات عليها إذا ما صادفتها أثناء رحلات صيدها، بينما تعتمد بصفة دائمة على المصدر النباتي للتقوت. إذ يستهلك هذا الطائر الكثير من البذور على إختلاف أنواعها. و هو من الأكلة الشرِهة للبراعم

التكاثر

بداية من شهر أفريل بل ربما إبتداءً من نهاية أيام شهر مارس،  يفضل الأزواج الذين لم ينفصلا في موسم الشتاء البقاء في عشهم القديم. أما الأزواج الأخرى فتبدأ موسم المغازلة و بناء الأعشاش من جديد. الذكر هو من يختار موقع بناء العش، ثم يتقاسم كلاهما عملية البناء. تفضل طيور الدغناش الأوراسي أشجار العليق الكثيف و الزعرورلبناء أعشاشها فيها. تتكون أساسات العش من الأغصان الرفيعة و الذي يأخذ شكل الكوب يظاف إليها الجذور الصغيرة المتشابكة فيما بعضها بعناية، يُفرش العش من الداخل بشعر و صوف المواشي

بيض طائر الدغناش الأوراسي

بعد الإنتهاء من البناء تضع الأنثى من 4 إلى 5 بيضات. يأخذ البيض خلفية بيضاء مزرقة مرقطة بالأحمر الأرجواني و البني و الرمادي و الأسود الذي يأخذ شكل تاج على القسم العلوي (الظهري) من القشرة الكلسية. متوسط قطر البيضة: 15 × 21 مم؛ الوزن: 2.5 جرام

تضمن الأم بمفردها حضانة البيض، و على الرغم من أنها تسمح لنفسها ببعض الوقت لمغادرة العش حتى تقتات و تعود، إلا أن زوجها يوفر لها في العادة التغذية اللازمة لها و للصغار بعد الفقس. تفقس البيوض بعد أسبوعين من الحضانة، تتم عملية الرعاية و التغذية من قبل الوالدين معا. تغادر الصغار العش بعد مرور 17 يومًا، و بينما تشرع الأنثى في وضع البيض للمرة الثانية، يكمل الذكر لوحده رعاية الصغار لمدة عشرة أيام أخرى

الهجرة

طائر الدغناش الأوراسي طائر آبد السلوك بالطبع بالنسبة التي تقطن المناطق المعتدلة، غير أن الطيور التي تقطن الجبال العالية و المناطق الشمالية و خوفا من قساوة الشتاء فإنها تبدأ حركة هجرة إما نحو الوديان بالنسبة للتي تقطن أعالي الجبال، أو نحو الجنوب الغربي الأوروبي بالنسبة للتي تقطن الشمال الأوروبي. تبقى هذه الرحلات متغيرة من عام إلى آخر، سواء من حيث عدد الطيور المهاجرة و المسافات المقطوعة، لمدى توفر الطعام المتاح في المناطق المحلية

مناطق الإنتشار

تنتشر طيور الدغناش الأوراسي من شمال إسبانيا إلى بحر البلطيق و من أيرلندا إلى الكاربات. يغطي نطاق التكاثر أيضًا تركيا و يمتد حتى اليابان

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

جديد الطيور