طائر القرقف طويل الذنب

طائر القرقف طويل الذنب

ذكر طائر القرقف طويل الذنب

لمحة مُختصرة

يُعرف طائر القرقف طويل الذنب في علم الطيور بإسم Aegithalos Caudatus. و هو بذاته ينتمي إلى فصيلة القرقف التي تنتمى إلى رتبة Passeriformes. ستغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر

البُنية و البيئة

الطول: 12-14 سم؛ جناح مطوي: 55-68 مم؛ مد الجناحين: 16-18 سم؛ الذيل: 71-97 مم؛ المنقار: 7 مم. الوزن: 5-10 جم

الكبار: رأس أبيض يميزه شريط أسود يمتد من العين إلى الكتفين. ظهر أسود مع كتف وردي و ريش طيران يحده في الأطراف شريط أبيض؛ مؤخرة وردية أما القسم السفلي من البطن فأبيض يتحول تدريجيا إلى اللون الوردي على مستوى البطن و الذيل؛ أما الذيل و المنقار و الأرجل فسوداء

أنثى طائر القرقف طويل الذنب

مزينة بألوان متناغمة، يتزاوج عنده و بدون إفراط الأبيض و الوردي و الأسود والوردي والأسود، و هذا التزاوج الإستثنائي من سيمكننا من التعرف على طائر القرقف طويل الذنب. إذا كان الريش هو العامل الرئيسي في تحديد أنواع الطيور، فإن الجسم النحيف الممتد في مؤخرته ذيل ممدود للغاية يمنح الطائر شكل ظاهريا لا مثيل له بين الطيور التي تتواجد في أوروبا. طائر إجتماعي بالفطرة، و لا يحب القرقف أن يتواجد في الحقول بمفرده. لذلك، نلاحظه عادةً برفقة عدد من طيور بني جنسه في الحقول يتواصلون فيما بينهم بتغريدات، أو بصرخات ناعمة قصيرة متراتبة، و ممتعة للأذن

يفضل طائر القرقف طويل الذنب أن يسكن في التحوطات النباتية و الغابات و الحدائق و المتنزهات

عينات صوتية للطائر

النظام الغذائي

مستهلك كبير للحشرات و المخلوقات الصغيرة، تتغذى طيور القرقف طويل الذنب على حشرات المن و العناكب و اليرقات و قشريات الأجنحة و الخنافس الصغيرة، و يضيف بيض و يرقات فرائسها المفضلة إلى نظامها الغذائي

التكاثر

قبل قدوم الأيام المشمسة، في مارس أو في بعض الأوقات شهر فيفري، تتفكك تلك الأسراب التي كانت تجمعها برودة الشتاء القارس  لتستعيد إستقلالها. تحفة حقيقية متناهية الدقة، يمكن القول إن عش طائر القرقف طويل الذنب هو واحد من أجمل الأعشاش الأخرى فقد يأخذ من الإستطالة ما تجعله مختلفا كل الإختلاف حتى يشبه الذنب

بيض طائر القرقف طويل الذنب

تتكون مواد البناء من الطحالب و غيرها من العناصر الخفيفة حريرية الملمس و التي تم نسجها بإحكام بواسطة شعر الخيول و البغال و خيوط العناكب، العش في حد ذاته عبارة عن كرة ممدودة الشكل جزئها الخارجي مغطى بعناية بنبات الأشنة. في حين أن الجزء الداخلي و هو أكثر نعومة يكون مبطن بالريش الناعم و الشعر الرطب. يتطلب بناء هذا البناء، الذي يتشارك فيه الذكر و الأنثى، حوالي من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الجهد ذهابًا و إيابًا بلا هوادة. غالبًا ما يتم تثبيت هذا العش على جذع شجرة فيقوم التمويه بدوره في إخفائه بين ألوان اللحاء كما يمكن أن يثبت العش على تقاطع غصنين، و يمكن أيضًا تعليقه على أغصان شجيرة شائكة، أو حتى إختفائه بين تشعبات اللبلاب، على إرتفاع يكون بين 2 و 3 أمتار عن الأرض

في بداية أفريل، وأحيانًا في نهاية مارس، تضع الأنثى ما بين 7 إلى 12 بيضة في عشها. تكون البيوض ذات خلفية بيضاء إلى بيضاء مصفرة، منقطة باللون الأصهب. متوسط: 11 × 13 مم؛ الوزن: 0.8 جرام. توفر الأنثى وحدها الحضانة اللازمة للبيض و التي تستمر لأسبوعين

بعد الفقس، يشارك الذكر و الأنثى  في رعاية و تغذية الصغار. بعد عمر 15 يومًا من الفقس، يغادرون الصغار العش العائلي، ليكملون نموهم في الأشجار المجاورة حتى يستقلون إستقلالا كليا عن الأباء

الهجرة

طائر القرقف طويل الذنب طائر مستقرا بالطبع و بالغريزة و لكن طيور الشمال تفر من برودة الشتاء و الثلوج التي تقطع عليهم موارد الغذاء، أما تلك الطيور المنتشرة في باقي أرجاء أوروبا فيجتمعون بعد أن فرقهم دفء الصيف و الحرارة المرتفعة، و يتطور هذا التجمع المحلي الصغير لأن يصبح تنقل جماعي محلي هو الآخر و لكن أقل بكثير من أن يسمى هجرة حقيقية

مناطق الإنتشار

تتكاثر طيور القرقف طويل الذنب، و الذي يتكون من 9 أنواع فرعية منتشرة عبر العالم، في جميع أنحاء أوروبا، بإستثناء شمال الدول الإسكندنافية و شمال البحر الأسود. و هي معروفة أيضًا في آسيا الصغرى و حتى اليابان

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

جديد الطيور