طائر سنونو المخازن

طائر سنونو المخازن

طائر سنونو المخازن

ذكر طائر سنونو المخازن

لمحة مُختصرة عن طائر سنونو المخازن

يُعرف طائر سنونو المخازن في علم الطيور بإسم Hirundo rustica. و هو بذاته ينتمي إلى رتبة Piciformes. ستغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذه العائلة

البُنية و البيئة عند طائر سنونو المخازن

طول طائر سنونو المخازن: 20 سم ؛ طول الجناح مطوي: 115-130 مم؛ مد الجناحين: 32-49 ملم في الوسط؛ المنقار: 11 ملم. الوزن: من 16 إلى 21 جرام

طائر سنونو المخازن البالغ: يأخذ القسم العلوي (الظاهري) من الجسم بما في ذلك العنق و الخدين اللون الأسود مع إنعكاسات للأزرق الليلي؛ أما الجبين و الحلق فبنين محمران. الجانب السفلي (الباطني) من الجسم أبيض قشدي مشوب باللون الأشهب في أسفل البطن و على الأجنحة؛ و المنقار و العينين و الساقين فسوداء

ذكر طائر سنونو المخازن

أنثى طائر سنونو المخازن

خصائص سلوكية فريدة عند طائر سنونو المخازن

في مملكة الطيور، يحضى طائر سنونو المخازن بمكانة خاصة و إستثنائية لدى البشر. بل و أحيانا تتمتع هذه الطيور  بالحماية إذ تعتبر بمثابة طائر جالب للحظ، و هذا يفسر تعاطف البشر معها و هذا السلوك البشري قليل بل و نادر الحدوث إزاء الطيور. إن عودتها المؤقتة بدقة مرتبطة دائما بقدوم الربيع. و رحيلها المؤقت توقيتا دقيقا أيضا نذير بسقوط أوراق الأشجار و إقتراب فصل الخريف

بعد أن لاقت الإحترام منذ آلاف السنين من قبل البشر، أصبح طائر سنونو المخازن بما في ذلك طائر سنونو أبيض البطن تعاني من التطور المدني البشري. إذ لم تعد أنماط مباني المزارع الجديدة تصمم تصميما صديقا للبيئة، و لم تعد تجد هذه الطيور بين كل هذا التوجه للربحية لأقصى الحدود منفذا تتأقلم فيه فحتى المباني لم تعد توفر لها الزوايا العمرانية الملائمة لبناء أعشاشها

دعونا نتأمل قليل مشهدا من الفضلات المرمية هنا و هناك، الممزوجة ببقايا تبن مستعمل في إصطبلات الحيوانات، هل هي حقًا أكثر ضررًا للحليب من المبيدات الحشرية التي يستعملها المزارعين للقضاء على الحشرات التي تتغذى عليه الطيور؟ إن الجواب سهل للغاية

ديناميكية طيران فريدة عن طائر سنونو المخازن

كلنا يتذكر تلك الأشكال الديناميكية المرسومة في مخيلتنا أثناء مشاهدتنا لطيران طائر سنونو المخازن، و كلنا تتبع إنزلاقها في الهواء الذي قد يسبب لنا الدوار، و خفقان أجنحتها القصير و الحاد، و تعرجاتها المهوسة التي تُدخل العين في دوامة خيالية. تنغمس هذه الطيور و طوال اليوم في رقصات باليه جوية مجنونة، و التي تتفوق فعليا على طيور السمامة (الذي يُسمى بطير الأبابيل خطأ)  في هذه الحركات الديناميكية

لا نرى طائر سنونو المخازن يحط على الأرض إلا في الحالات النادرة جدا، فهي إما تحط لتسترخي لبضع لحظات قبل الطيران من جديد أو إما تحط من أجل إلتقاط الطين اللازم لبناء أعشاشها في فترات مواسم التزاوج، إنها تبدو لنا و هي على الأرض كأنها مستلقية على بطنها و تتحرك ببطء. هذا لأن الأرجل صغيرة جدًا لدرجة أنها مخفية تحت الريش مما يعيق حركة مشيها على الأرض. على عكس ما يرويه لنا الفلكلور الشعبي المحلي، فإنه يمكن لطائر سنونو المخازن الإقلاع من الأرض من دونما صعوبة، و على الرغم من قدرتها على هذا فهي تفضل التحليق من أماكنها العالية و المعتادة

سلوك طائر سنونو المخازن

يطلق طائر سنونو المخازن أصوات صارخة و صاخبة تزداد سرعتها بشكل ملحوظ حتى تشكل نقيقا مرتفعًا و حادا يدغدغ الأذن بلطف. طائر سنونو المخازن ثرثار بطبيعته، يطلق أهازيجه المرحة أثناء الطيران و أثناء الإستراحة، بمفرده أو مع أقرانه

عينات صوتية لطائر سنونو المخازن

النظام الغذائي عند طائر سنونو المخازن

يتغذى طائر سنونو المخازن على الحشرات الصغيرة التي يتم صيدها أثناء الطيران و تبتلعها مباشرة كما تتغذى أيضا على العوالق الهوائية التي تلتقطها بالطريقة التي شرحناها سابقا

التكاثر عند طائر سنونو المخازن

تصل أول أسراب طيور سنونو المخازن القادمة من إفريقيا في شهر أفريل. تعود الطيور إلى أعشاشها تلك و التي يبدوا أنها مرتبطة بها جدا ليتم على الفور بدأ إصلاحها، أو إعادة ترميمها أو بنائها إذا كانت قد تم إتلافها عن عمد أو عن غير عمد. يحمل الزوجان الطين اللزج في مناقيرهما من برك الماء. يُخلط هذا الأسمنت باللعاب، و يُلصق مباشرة في الركيزة الداعمة للعش بالدعم بعد تكوين هذه القاعدة يخلط الزوجان الملاط بالتراب و القش و يكملان بناء العش. يتم تبطين الجزء الداخلي من العش بفراش من الريش و الشعر و الصوف

يمكننا مشاهدة إبداع الزوجان في بناء العش الذي يتخذون من الركائز و الدعائم القريبة من السقف المكان المفضل لبنائهم، يفضل طائر سنونو المخازن بناء أعشاشها في حظائر الحيوانات الداجنة و في الإسطبلات و المستودعات، فهذه المباني تضمن الحرية التامة في الدخول و الخروج في جميع الأوقات، هذا النوع من السنونو يترك واجهات المباني لطيور سنونو البطن الأبيض الذي يفضل بناء أعشاه فيها

بيض طائر سنونو المخازن

تضع أنثى طائر سنونو المخازن إبتداءً من شهر ماي إلى غاية نهاية شهر أفريل 4 بيضات ذات خلفية بيضاء، تكون مرقطة و منقطة باللون البني المحمر و الرمادي البنفسجي، خاصة عند مستوى الطرف العريض. متوسط قطر البيض: 13 × 19 مم؛ الوزن: 2 جرام. تحضن أنثى طائر سنونو المخازن البيض لمدة أسبوعين و يقوم الذكر بإمدادها بالغذاء خلال فترة الحضانة تلك. يتكفل البالغين بعد فقس البيض برعاية و تغذية الصغار، و بعد مرور ثلاثة أسابيع تغادر الطيور الصغيرة العش. لكنها تبقى مرتبطة بالوالدين لبضعة أيام أخرى و غالبًا ما تعود إلى العش بعد المغيب للنوم فيه، يمكن للإنثى أن تشرع في الحضنة الثانية

الهجرة عند طائر سنونو المخازن

شهر أوت هو الشهر الذي يمكن فيه رؤية طائر سنونو المخازن يتجمع في شكل أسراب على خطوط الكهرباء أو على موائل القصب الرفيعة. مصطفة بشكل غريزي و كأنها تنتظر إشارة غامضة. تعتبر الطيور حديثة النشأة هي أول من تلبي موعد الإصطفاف الغريب بل و تظهر عليهم علامات التوتر أيضا. بعدها يلحقهم الكبار و طيور الحضنة الثانية الصغار مما يجعل عدد الأسراب تتضاعف بأعداد مهولة، تكتمل أعداد الأسراب لتصل الذروة في النصف الأول من شهر سبتمبر

ثم تبدأ الهجرة الحقيقية، لتحملهم مباشرة إلى الجنوب. أول الرحلة ستكون في النهار و سوف يتخطى طائر سنونو المخازن العقبات و العوائق الواحدة تلو الأخرى: تعبر الممرات الجبلية و تطير فوق البحار و تعبر الصحاري. و إذا كانت المسافة لا تقلقهم كثيرًا،فإن سوء الأحوال الجوية بالعكس من هذا تلحق الضرر الفادح بهم، فنوبات البرد و المطر و الجوع تسبب الموت للكثير من طيور السنونو

في شهر أكتوبر، لم يعد يبق في أوروبا سوى آخر المتخلفين من طائر سنونو المخازن، في حين يكون فعليا قد وصل الجزء الأكبر من المهاجرين إلى أفريقيا، بل و إجتازوا الصحراء. هناك خلف الصحراء الكبرى تمتد أرض شاسعة و واسعة من الكاميرون إلى جنوب إفريقيا و هناك على تلك الأرض سيقضي طائر سنونو المخازن شهر الشتاء تحت دفء القارة الأم: أفريقيا. في نهاية شهر جانفي و شهر فبراير على وجه الخصوص، تستأنف الطيور رحلة العودة إلى الشمال

مناطق إنتشار طائر سنونو المخازن

يتوزع طائر سنونو المخازن في جميع أنحاء أوروبا، بإستثناء جبال الألب في الوسط و شمال إسكندنافيا. تتكاثر أيضًا في شمال إفريقيا و آسيا الصغرى و سفوح جبال الهيمالايا، و تتواجد كلما إتجهنا شرقا إلى اليابان و أمريكا الشمالية

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات متنوعة أخرى

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور و الحيوان خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة