طبق قمرون مقلي

طبق قمرون مقلي

قمرون مقلي

بطاقة فنية حول طبق قمرون مقلي

مرحبا بكم في قسم المأكولات التقليدية. نقدم لكم في هذه المقالة كيفية تحضير طبق قمرون مقلي (الكروفات) أو الجمبري. و هي أكلة معروفة جدا في كل من تونس و الجزائر و المغرب و تعتبر أكلة شعبية في مصر و في ليبيا أيضا

  1. مدة الطهي: قرابة 15 دقيقة
  2. عدد الأشخاص: ما بين 05 إلى 06  أشخاص
  3. تقديم الطبق: يقدم في الغذاء أو العشاء
  4. طبيعة الوصفة: تقليدية

مقادير تحضير طبق قمرون مقلي

  1. مقدار 2 كيلوغرام من القمرون أو الكروفات أو كما يسمي في مصر الجمبري
  2. مقدار رأس من الثوم
  3. مقدار ربطة من المعدنوس
  4. مقدار 50 غرام من الزبدة
  5. مقدار نصف ملعقة صغيرة من الملح
  6. مقدار ربع ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود

مراحل تحضير طبق قمرون مقلي

  1. في حالة ما أردت تقشير القمرون (الكروفات) أي الجمبري يمكنك الإستفادة بالملاحظة التالي:
  2. ملاحظة: عند تقشير القمرون إنتبه على أنه يوجد خيط (وعاء دموي) رقيق على طول قطعة اللحم و تعلق حوله في كثيرة من الحالات ذرات الرمل الدقيقة جدا. يمكنك نزع الخيط بإستعمال رأس شوكة حادة أو سكين.كن حذرا حتى لا تفسد قطعة اللحم تلك. نزع الخيط أو تركه لن يؤثر على الذوق . إنما أصحاب الذوق الرفيع هم فقط من سيتمكنون من الإنتباه أن المذاق تتخلله ذرات من الرمل الصغيرة جدا. ماعاد الذوق فلا خطر البتة من ترك الخيط
  3. أغسل القمرون (الكروفات) ودعه يجف جانباً.
  4. قشر الثوم واسحقه.
  5. قطع المعدنوس.
  6. ذوب الزبدة مع الثوم و المعدنوس و الملح و الفلفل الأسود في مقلاة كبيرة.
  7. أضف القمرون (الكروفات) ونصف كأس من الماء.
  8. غطي المقلاة ودعها فوق النار لمدة 10 دقائق.
  9. قم بتحريك المكونات من حين لآخر حتى يطهى القمرون (الكروفات) من الجهتين.

فوائد و أضرار القمرون (الجمبري) في الطبخ

من الفوائد الرئيسيةطبق قمرون مقلي (الكروفات) أو الجمبري، يحتوي على كميات كبيرة من البروتينات التي تدعم بناء العضلات والحفاظ على الصحة العامة. كما يحتوي على الزنك والسيلينيوم وهما مضادان للأكسدة يساعدان في تعزيز الجهاز المناعي والوقاية من التلوث البيئي

مع ذلك، يجب أخذ بعض الاعتبارات الصحية في الاعتبار عند تناول طبق قمرون مقلي (الكروفات) أو الجمبري، حيث يمكن أن يكون محتواه العالي من الكوليسترول غير ملائم لبعض الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية معينة. كما يجب طهيه جيدًا لتجنب التسمم الغذائي الذي قد ينتج عن تناول طبق قمرون مقلي (الكروفات) أو الجمبري النيء. يفضل تجنبه من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية للمأكولات البحرية

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

: نبذة عن الوصفة و كتابة الوصفة

الوصفة المقدمة في هذا المقال مستوحاة من كتاب الطبخ الجزائري، وهو عمل أسطوري يتميز بغلافه الخارجي ذو اللون الأصفر الشهير، الذي يعتبر رمزًا بين السيدات اللواتي يقضين وقتًا في المنزل. يُعتبر هذا الكتاب من الأعمال التي انتشرت في بيوت العائلات الجزائرية، وربما العائلات التونسية والمغربية أيضًا، حيث انتشر مثل النار في الهشيم. يُقدم الكتاب باللغة الفرنسية في نسخته الأصلية، وقد كتبه السيدة الراقية لويزة بوكساني، الخبيرة في فنون الطبخ التقليدية المغاربية

لويزة بوكساني ليست مجرد مؤلفة كتاب، بل هي سيدة طبخ متواضعة ومحترفة، تمتلك خبرة واسعة في فنون الطهي التقليدية. في مقدمة الكتاب، تشارك لويزة بوكساني قصتها وخبرتها في عالم الطهي بتواضع وتوجيهات قيمة للقراء

تم تأليف هذا الكتاب في السبعينيات، ولا يزال يحتفظ بجاذبيته وقيمته حتى يومنا هذا. وقد تم تعريبه من قبل أبو برهان، الذي أضاف له اللمسات العربية ليكون متاحًا لجمهور أوسع

الكتاب ليس مجرد مجموعة من الوصفات، بل يعكس تراثًا غنيًا من الطهي المغربي والجزائري والتونسي، حيث تتجسد فيه الثقافة والتقاليد والتراث المحلي لهذه البلدان. يحتوي الكتاب على مجموعة متنوعة من الأطباق، بدءًا من المقبلات والشوربات وصولاً إلى الأطباق الرئيسية والحلويات التقليدية، مما يجعله مرجعًا هامًا لكل من يهتم بفنون الطهي الشرقية

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم شهية طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على مكونات الوصفة التقليدية و هذا من أجل تحظير الطبق. لمزيد من المقالات في عالم الطبخ التقليدي خاصة و العلوم عامة يُرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة