طيور فصيلة الشقرقيات

طيور فصيلة الشقرقيات

طيور فصيلة الشقرقيات

طائر من طيور فصيلة الشقرقيات – وروار سنوني الذيل

لمحة مُختصرة عن طيور فصيلة الشقرقيات

تُعرف طيور فصيلة الشقرقيات في علم الطيور بإسم Coraciidea. ستغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذه الفصيلة

البُنية و البيئة عند طيور فصيلة الشقرقيات

مثل طائر الهدهد، طائر صياد السمك الأخضر و طائر الصقرقع (الوروار الأوروبي)، تعتبر طيور فصيلة الشقرقيات من الطيور الغريبة. تشكل هذه الطيور مجموعة مكونة من 14 نوعا يتراوح طولها من 24 إلى 50 سم. يكون المنقار قوي و طويل إلى حد ما و مستدير مثل الخطاف عند الطرف. الأرجل قصيرة نوعًا ما، الأجنحة عريضة، الذيل أحيانًا يكون مستقيمًا و أحيانا ذو تفرعات. تتميز جميع هذه الطيور بألوان فاخرة يغلب عليها اللون الأخضر و الأزرق و البني، معززة بالإنعكاسات المعدنية الواضحة و الحادة

طيران هذه الطيور سريع و هم بهذا قليلو التوقف. سواء كانت تعيش في أوروبا أو في المناطق الدافئة، تفضل طيور فصيلة الشقرقيات الغابات قليلة الكثافة النباتية و المساحات المفتوحة و المناطق الواسعة ذات الغطاء النباتي المتوسط. يتكون نظامهم الغذائي من الحشرات الكبيرة و البرمائيات و الطيور الصغيرة أو القوارض و حتى العقارب. تصطاد الطيور فرائسها بعد مسح بصري دقيق من خلال نقطة مراقبة من على غصن شجرة عال أو عمود كهرباء

تعيش طيور فصيلة الشقرقيات في أزواج معزولة، و لا يمكن إلا لمناخ المناطق المعتدلة من أن يجمع الأفراد ذوي الطباع المزاجية الصعبة و المشاكسة. تفضل هذه الطيور التعشيش في تجاويف الأشجار و الأسوار الحجرية و حتى على الأرض. يتم وضع ما بين 3 إلى 6 بيضات بيضاء ناعمة

يشارك كلا الزوجين من  طيور فصيلة الشقرقيات في حضانة و رعاية الصغار

طائر صياد السمك الأخضر الكبير

طائر من طيور فصيلة الشقرقيات – صياد السمك الأخضر الكبير

مناطق إنتشار طيور فصيلة الشقرقيات

 تبرز طيور فصيلة الشقرقيات بتوزيعها الجغرافي المتنوع حول العالم. تُلاحظ وجود نوع واحد في أوروبا، وثلاثة أنواع في آسيا، بالإضافة إلى ستة أنواع في إفريقيا، مما يبرز التكيف المذهل لهذه الطيور مع الظروف المحيطة في هذه المناطق المختلفة. يتعايش هذا التوزيع مع التنوع البيئي والاختلافات المناخية في تلك المناطق

على الجانب الآخر، تنتمي طيور الشقراق الشرقية، بما في ذلك طائر الدولار الشرقي، إلى طيور فصيلة الشقرقيات، وتُعتبر من بينهم أربعة أنواع معروفة. تتميز هذه الطيور بانتشارها الواسع في أستراليا وأفريقيا وآسيا، مما يظهر تأثيرها البيئي والبيولوجي على هذه القارات المتنوعة. يُسلط هذا التواجد البارز الضوء على الدور الذي تلعبه الطيور في تحقيق توازن النظم البيئية وحفظ التنوع البيولوجي، ويبرز أهمية الحفاظ على هذه الفصائل ومواطنها للحفاظ على صحة البيئة العالمية

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

:مقالات متنوعة أخرى

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور و الحيوان خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة