طيور فصيلة التدرجيات

طيور فصيلة التدرجيات

طائر من طيور فصيلة التدرجيات

لمحة مُختصرة

تُعرف فصيلة التدرجيات في علم الطيور بإسم Phasianidae. و هي ينتمى إلى رتبة الدجاجيات. تغطي هذه الدراسة جميع الأجزاء الضرورية في علم الطيور من أجل الحصول على رؤية أفضل لهذا الطائر

البُنية و البيئة

تضم فصيلة التدرجيات كل من طيور الدراج، الديكة، طيور الحجل، و السمان، طيور اليقوض، و الطاووس و تختلف اختلافًا كبيرًا في الحجم و الهيئة و الريش و السلوك اليومي و الجنسي. فإن كان سمان القمح لا يتجاوز طوله 18 سم، و 12 سم بالنسبة للسمان الأسود، فإن الطاووس قد يصل طوله إلى مترين. بعضها ذو ذيل قصير و مائل، و البعض الآخر طويل و مرن، و قد يصل الذيل إلى أخذ أشكال غير متناسقة و متناسبة في الأنواع المذكورة آنفا. أحيانًا ما يكون شاحب الألوان و لا يثير الإنتباه، و أحيانًا يكون مزينًا بألوان زاهية و متنوعة، و بهذا نرى أن ريش طيور التدرجيات يضم الكثير من الأشكال التي يمكن تخيلها. و بالرغم من أن الإزدواج الجنسي يكون ملحوظا في عموم الحالات إلا أنه في بعض الحالات النادرة لا يمكننا التفرقة بين الجنسين،تكون هذه التفرقة سهلة للعيان خاصة عند طيور التدرج و طيور الطاووس؛ فبينما يكسو الذكور كسوة غنية بالألوان و المملوءة بالفروقات الدقيقة و بالإنعكاسات الضوئية المتعددة، تكسو الإناث و بكل أسف كسوة بنية. المنقار قصير نوعا ما، متسع و ضخم، قاطع عند الحواف، الفك العلوي منحني للأسفل و مثبت في الأعلى بقوة. أما الأجنحة فعريضة و مستديرة و قصيرة

نلاحظ أثناء محاولتها الإقلاع تضرب ضربا محموما لأجنحتها، و هذا ما يتسبب في الإقلاع المفاجئ عند الخطر، ما يجعلنا نستشعر سلوك الإضطراب لديها أثناء إقلاعها مما يصحبه صوت رفرفة صاخب. يمكن للأنواع الصغيرة كالسمان مثلا أن يطير بسرعة و بشكل مستقيم، و يمكنه بهذا السلوك المعين من الطيران عبورَ مسافات طويلة نسبيا. و البعض الآخر من طيور هذه الفصيلة لا يقلع إلا بالقوة و الجهد المتكلف فيكون تحليقه مقطوعا بوصلات فاشلة من الصعود و النزول فلا يدوم طيرانه طويلا و لا تتجاوز المسافة المقطوعة مائة متر. في حين لا يستعمل الآخرون أجنحتهم إلا للقفز من فرع شجرة إلى فرع شجرة آخرى، أو حين ينزلون الأرض من مجثمهم. أرجل و أصابع هذا النوع قوية و أحيانًا سميكة، تنتهى عليها مخالب قوية. تتكون المقاطع الصوتية لهذا النوع من مقطوعات بدائية، لكنها قوية و حيوية عند الأنواع الكبيرة

طائر من طيور فصيلة التدرجيات

النظام الغذائي

 طيور فصيلة التدرجيات هي من الحيوانات القانتة فإلى جانب وفائها للبذور تضيف للائحة نظامها الغذائي الأساسي هذا الحشرات و الديدان و البراعم. بحيث تبتلع البذور كما هي ثم تسحقها في الحوصلة

التكاثر

إعتمادًا على الحالة المدروسة تحت هذه الفصيلة، فإن التدرجيات يمكن لها أن تكون ثنائية أو أحادية الزيجة. يتم بناء العش البسيط على الأرض، و يكون محميًا خلف حجر كبير أو كمة من العشب المرتفع أو خلف شجر العوسج. يكون البيض أحيانا كثيرا، و يكون متجانس اللون و مرقط إلى حد ما، يغلب عليه اللون البني المصفر (المُغري) و يغلب عليه تارة اللون البني و تارة أخرى اللون الأصفر بكل التدرجات الونية. في الحالات النادرة و الإستثناءات القليلة، تتحمل الأنثى على عاتقها المسؤولية الكاملة في حضانة و تربية الكتاكيت التي تأتي إلى العالم في وقت واحد تقريبًا

تهجر الكتاكيت العش بعد ساعات قليلة من عملية الفقس. تسترخي الصيصان في العش متمتعة بالدفء و الحماية، ينموا لدى الصغار ريش القوادم بسرعة جدا، تبقى هذه الصغار مع الأم حتى يستقلون عنها بعد بلوغهم. تبيض الأنثى عدة مرات في السنة

الهجرة و مناطق الإنتشار

تعتبر أعداد قليل من الأنواع النادرة تحت هذه الفصيلة، مثل السمان، طيورا مهاجرة. تتوزع فصيلة التدرجيات في جميع أنحاء العالم، بإستثناء المناطق القطبية. هناك 177 نوعًا معروفًا حتى الآن، منها 36 نوعًا من الحجل فقط ممن تعيش في القارة الأمريكية. بينما تعيش 7 أنواع منها في أوروبا

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للطيور. لمزيد من المقالات عن عالم الطيور خاصة و عالم الحيوان عامة يرجى زيارة تصنيف الحيوانات الذي يحتوي على المزيد من هذه المقالات

جديد الطيور