ما هو الجانب الفني في الفخار؟

ما هو الجانب الفني في الفخار؟

ما هو الجانب الفني في الفخار؟

ما هو الجانب الفني في الفخار؟

في هذا المقال سوف نتطرق إلى كشف النقاب عن الفخار من خلال طرحنا لسؤال ما هو الجانب الفني في الفخار؟ هذا السؤال سيؤدي بنا إلى طرح سؤالين آخرين و هما: ما هو الفخار؟ و ماهو تأريخ الفخار؟

ما هو الجانب الفني في الفخار؟ يبدو أن العديد من الشعوب القديمة قد توارثت عبر أجيال عديدة معرفتها و تقنياتها في صناعة الفخار. على أرض الواقع، خذوا على سبيل المثال عادة و التي لا تزال سارية حتى اليوم، و هي عادة تزيين الخزائن الأكثر تواضعا – بالأواني الفخارية و التي مرسوم عليها لوحات تمثل مشاهد الحياة اليومية، فتكون في بعض الحالات احتفالات دينية و قصص مأخوذة من الآداب و الأساطير. في بعض الأحيان تحتوي رسوما تخص صورهم الخاصة على الجرار و المزهريات و الأمفورات و غيرها من القطع. أصبح العديد منهم مع مرور الوقت أعمالا فنية حقيقية من خلال صنعتها أو أسلوبها أو ديكورها

ربما كان الجواب على سؤالنا ما هو الجانب الفني في الفخار؟ في أصل واحد من أكثر استخدامات الفخار حساسية و تقديرا. و هي استخدامه الفني البحت للزينة و الزخرفة. وصل الخزف الصيني ، الذي لم يتم تجاوزه لحد الآن أو حتى معادلته حتى يومنا هذا، إلى ذروته في إبداعات الفن الخزفي الشرقي الرائع، بالرغم من اكتشاف صيغ و مواد جديدة و استخدام تقنيات عمل جديدة

كان هذا الجانب الفني فما هو الفخار؟

ما مدى شيوع قطعة من الفخار ، وعاء خزفي ، إبريق أو تمثال من الطين؟

بمجرد كسرها ، نرميها في سلة المهملات أو على كومة من القمامة. في بعض الأحيان عندما يتعلق الأمر بجرة أو وعاء أو آنية أكثر فائدة ، فإننا سنحاول إصلاحها بالغراء أو الدبابيس الحديدية و ثبيتها بالمعجون المُثبت

في حالة وجود جزء مكسور يتم الاحتفاظ به ، يتم استخدام مادة لاصقة على شكل غراء. و لكن عاجلا أم آجلا ، و بصرف النظر عن تلك القطع الاستثنائية التي تستحق شرف عرضها في المتاحف ، فإن وجهتها الأخيرة ستكون هي نفسها و منذ القديم: مكب النفايات حيث سيتم ردمها مع باقي القاذورات ، ثم شيئا فشيئا ، و تحت سماكات المخلفات التي لا يمكن استردادها تتراكم فوقها ليتعاقب عليها الزمن. هذه هي الطريقة التي يتم العثور على قطع الفخار من خلال البحث عنه في مواقع الآثار القديمة

الجانب الفني للفخار من خلال تأريخ الفخار

لقد عانى أسلافنا قبل مئات و آلاف السنين من نفس الظاهرة – ظاهر تكسر و تفتت الفخار عن جراء الصدمات أو بفعل تآكل الزمن عليه. و الأكثر من ذلك: كانت المواد التي يبني بها بعضهم قراهم و مدنهم مواد قابلة للتفتيت بشكل خاص في مراحل إستعمال الفخار الأولى. إذ يتم في بعض الأحيان إعادة بناء قرية أخرى على بقايا قرية دمرتها الحرب ، أو طمستها قوى الطبيعة، أو ببساطة بسبب آثار الزمن، فتتراكم الطبقات الحديثة العُلوية فوق الطبقات القديمة السفلية. هذه هي الطريقة التي تشكلت بها تلال الأنقاض بانتظام في وسط السهول ، و التي جذبت انتباه بناة القرى الجدد

في الشرق الأوسط (خاصة في بلاد الرافدين) و شمال أفريقيا، تُعرف هذه التشكلات إسم “التلال” ، ولمئات السنين ، كان الرعاة الذين رعوا قطعانهم في هذه المناطق ، غير مدركين أن هذه  “التلال” لم تكن مجرد تلال طبيعية، بل كانت بقايا حضارة و ثقافة من الزمن الغابر. و قد حافظت هذه “التلال”  على بقايا الفخار المتواجد مع بقايا أثرية أخرى يعود تاريخها إلى عدة قرون

كانوا هناك تحت الأرض ينتظرون إلى ما نسميهم بعلماء الآثار بمعاولهم الصغيرة، يحفرون الأرض و يزيحون عنهم الغبار، و ينظفون الشظايا الصغيرة الواحدة تلو الأخرى، ثم يصنفونها بكل صبر و مهارة ، و يجمعونهم ، مثل قطع اللغز الأكثر تعقيدا، من أجل العثور على أشكال كاملة أو جزئية من الأوعية الفخارية  و التي كانت تحتوي في وقت بعيد بالفعل،  على الحبوب و الماء و النبيذ و العطور من المنتوجات غير مؤلوفة لدينا في الحاضر

أول شخص كشف النقاب عن هذه “التلال” كان بول إميل بوتا، القنصل الفرنسي في الموصل عام 1842. في تلة بالقرب من قرية خور ساباد، اكتشف بقايا قصر سرجون، ملك آشور الذي حكم بين عامي 722 و705  قبل الميلاد، و والد سناقريب. و منذ ذلك الحين، استمرت الأبحاث والاكتشافات في هذه المنطقة و في جميع أنحاء العالم القديم، و لم تنجح الحروب نفسها في تثبيط عزيمة علماء الآثار عن أبحاثهم

منصاتنا التعليمية

زادي بريج موقع يافع و يحتوى على العديد من المقالات المتنوعة و المختلفة إذ تُغطي مقالاته جوانب عديدة من جوانب البشر من علوم و طبخ و تقاليد

في نفس الوقت يُوفر موقع زادي بريج ثلاثة منصات تعليمية إثنان منها مجانية, للإنتقال إلى منصة يوتوب التعليمية يرجى النقر على الرابط (هنا), تحتوى هذه القناة على منتجات مجانية, أغلبها فيديوهات لا  تُوفر فرصة المتابعة من طرف الأساتذة, كما نوفر أيضا اشرطة وثائقية هادفة على قناة يوتوب ثانية, للانتقال الى قناة الوثائقية الخاصة بموقع زادي بريج يرجى النقر (هنا), و اذا ما اردت الانتقال الى منصتنا التعليمية التي توفر دروس مختلفة بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية يرجى النقر (هنا) , منصتنا التعليمية التي يُوفرها موقع زادي بريج منصة هادف, منتجاتها محترفة و اسعارها تنافسية جدا

:مقالات ذات صلة

كلمة أخيرة

في الأخير, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على فهم أفضل للفخار. لمزيد من المقالات عن الفخار خاصة و العلوم عامة يرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة