مصران محمر

مصران محمر

بطاقة فنية حول طبق مصران محمر

مرحبا بكم في قسم المأكولات التقليدية. نقدم لكم في هذه المقالة كيفية تحضير صحن مصران محمر. و المصران هي كلمة عربية أصيلة يرادفها مصطلح: الأمعاء. و هي أكلة معروفة جدا في كل من تونس و الجزائر و المغرب و تعتبر أكلة شعبية في ليبيا أيضا

مدة الطهي: قرابة الساعة و 20 دقيقة

عدد الأشخاص: ما بين 05 إلى 06 أشخاص

تقديم الطبق: يقدم في الغذاء و العشاء

الوصفة: تقليدية

مقادير تحضير طبق مصران محمر

مقدار أمعاء غليضة  لخروفين إثنين

مقدار 20 غرام من كبد الخروف

مقدار 250 غرام من رئة الخروف

مقدار قلب واحد للخروف أو البقر

كمشتان (حفنتي يد) من الحمص المبلل مسبقا

رأس  ثوم

رأس الفلفل الحار

كمشة (حفنة) من الأرز

مقدار 05 ملاعق كبيرة من الزيت

ملعقة صغيرة من الفلفل الأحمر

ملعقة صغيرة من الملح

ربع ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود

ربطتان من الكزبرة

قلب رأس كرافس أي الجزء الداخلي منه فقط

حبة ليمون

كيلوغرام من الجلبانة

كيلوغرام و نصف من القرنون

مراحل تحضير طبق مصران محمر

نظف الأمعاء الغليضة و إغسلها و إقلب داخلها للخارج و القسم الخارجي للداخل بإستعمال ملعقة خشبية أو أي أداة تسهل لك هذه العملية و بعد الإنتهاء من هذه العملية أترك الأمعاء جانبا تجف

قطع باقي مواد الكرشة إلى قطع صغيرة و ضعها في إناء للطهي

هيأ مسحوقا من التوابل المذكورة في قسم المقادير و ضعها على تلك القطع الصغيرة

ضف الزيت و نصف الكسبرة و كل الكرافس بعد تقطيعهم إلى قطع صغيرة و ضف الفلفل الأحمر و الحمص

إمزج الخليط مزجا جيدا ثم أحشو الأمعاء بهذا المزيج و كن حذرا حتى لا تتمزق الأمعاء و بعد الإنتهاء من عملية الحشو إربط أطراف الأمعاء حتى لا يخرج المزيج أثناء عملية الطهي. و لا تنسى أن تثقب الأمعاء حتى يخرج الهواء فلا تنتفخ بالهواء و تتمزق فيفسد الطبق. أترك الإناء فوق النار لمدة 40 دقيقة

و من جهة أخرى قشر القرنون و إحتفظ بالقلب و تخلص من الأوراق الشوكية. قم بتبليل القلب بالليمون حتى لا يتأكسد و يتحول لونه إلى السواد و دعها في الماء لمدة 10 دقائق

قم بتقشير الجلبانة في هذه المدة و إغسلها ثم أعد غسل قلب القرنون معها أيضا ثم ضعهم فوق الأمعاء و إستمر في الطهي لمدة 15 دقيقة تقريبا

بعد مرور الوقت المحدد قطع الكسبرة المتبقية إلى قطع صغيرة ثم انثرها فوق الطبق و أطفئ النار فورا

:مقالات ذات صلة

:مقالات أعجبت الزوار

كلمة أخيرة

في الأخير نتمنى لكم شهية طيبة, نأمل أن يكون قد ساعدك هذا المقال في الحصول على مكونات الوصفة التقليدية و هذا من أجل تحظير الطبق. لمزيد من المقالات في عالم الطبخ التقليدي خاصة و العلوم عامة يُرجى زيارة الرئيسية التي تحتوي على المزيد من المقالات المتنوعة